خالد يوسف يفتح النار على الإخوان: أخطر من”شفيق” و”مرسي” مرشح “الثورة المضادة”.. وسأبطل صوتي

شن المخرج خالد يوسف، هجوماً علي جماعة الأخوان المسلمين ومرشحها للرئاسة الدكتور محمد مرسي ، ووصف مرسي بأنه رمز “للثورة المضادة” مثل مرشحه المنافس أحمد شفيق.

وحذر يوسف من أن تصرفات الإخوان ستؤدي إلى إدخال البلاد إلى نفق مظلم، معتبراً أن الإخوان المسلمين أشد خطراً من الفريق أحمد شفيق، لأنها ستحول مصر لدولة لدينية تتم فيها كبت حريات الإبداع الفني.

وقال يوسف خلال لقائه مع الإعلامي محمود سعد ببرنامج “أخر النهار” أنه سيبطل صوته في مرحلة الإعادة وسيكتب علي البطاقة الانتخابية “الثورة مستمرة”، معرباً عن تمنيه صدور حكم من الدستورية العليا بحل البرلمان، لأن الإخوان سيطروا عليه.

وأضاف أن “الشعب لن ينتخبهم مرة أخري فقد قلت نسبة الأصوات التي انتخبتهم في انتخابات الرئاسة عن نسبة الأصوات في انتخابات البرلمان”، مطالباً اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية والشعب المصري بالامتثال بحكم المحكمة الدستورية إذا ما حكمت بعدم دستورية قانون العزل وبقاء شفيق في السباق الرئاسة.

وفي سياق أخر, انتقد يوسف طريقة تشكيل اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور, وقال إن هناك خلل شديد في معايير تشكيلها متهماً الإخوان  السعي للسيطرة على مصر ليجعلوها ”دولة الإخوان المسلمين” وتهميش الفصائل السياسية والتيارات الأخرى المتواجدة بالمجتمع المصري،مشددا علي ضرورة تمثيل حزب الحرية والعدالة في التأسيسية مثل باقي الاحزاب السياسية.

وشدد يوسف على ضرورة صياغة دستور مناسب يليق بمصر لأن الدستور القادم ليس ما يحلم به المصريين –علي حد تعبيره-، مشيراً إلي أننا نحتاج إلي عصف زهني لإعداد دستور سليم، وليس علي طريقة الجماعات الإسلامية بعمل من طرف واحد.