9 يوليو .. أولى جلسات محاكمة نجلي المخلوع فى قضية التلاعب فى البورصة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

حددت محكمة استئناف القاهرة، برئاسة المستشار عبد المعز ابراهيم، محاكمة نجلي الرئيس المخلوع ” علاء وجمال مبارك ” أمام الدائرة السادسة بمحكمة جنوب القاهرة، برئاسة المستشار محمد رضا شوكت ، فى التاسع من يوليو المقبل، فى الاتهامات الموجهة إليها بالتلاعب فى البورصة.

وكانت التحقيقات قد كشفت أن اجمالي المبالغ التي تحصل عليها المتهمون مقدارها 2 مليار و51 مليون و28 ألف و648 جنيه، وأن المتهمين قد خالفوا أحكام قانوني سوء رأس المال والبنك المركزي المصري بأن إتفقوا فيما بينهم على السيطرة على أسهم البنك الوطني المصري من خلال تكوين حصة حاكمة لهم بشراء أكبر نسبة من أسهم صغار المسثتمرين عن طريق صناديق الاستثمار المغلقة وبيعها وعدم الافصاح عنها بالبورصة.

ووجهت إليهم النيابة اتهامات بإخفاء هويتهم في التعامل على أسهم البنك الوطني من خلال شركات عنقودية وصناديق استثمار مغلقة خاصة بهم في دولة قبرص وبعض الجزر البريطانية، وتعاملا على أسهم البنك بالشراء والبيع وتحويل أرباحهم بالخارج.

كما تعمدوا حجب تلك المعلومات الجوهرية الخاصة ببيع البنك عن باقي المتعاملين على ذات السهم في البورصة لتنفيذ مخططهم الاجرامي والاخلال بالتزام الشفافية في المعولمات ومبدأ المساواه بين المتعاملين.

وقالت إن المتهمين تمكنوا من الاستحواز على حصص حاكمة من أسهم البنك الوطني بأقل الاسعار وبصورة تدريجية المتتابعة فيما بينهم وصلت 80 % من أسهم البنك من خلال شركات إدارة صناديق الاستثمار والمحافظة المالية والسمسرة والبوساطة، وذلك بسعر منخفض وهيمنوا على إدارة البنك وأعضاء مجلس الادارة وممثلين لكبار المساهمين فيه.