إيمان سراج : لماذا مبطلون.. ولماذا مقاطعون ؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أراهن أن لا أحدا يستطيع قراءة المشهد السياسي الآن سوى من يحركه فزخم الأحداث المتلاحقة وعدم وضوح رؤيتها تمنع وتحول حتى أعتى السياسيين من ذلك
المشهد غير واضح ومعقد ويوحي بأن هناك شيء ما يدبر خلف كواليس المسرح السياسي وكلنا في انتظار النهاية التي تبدو معالمها غير مطمئنه وغير مفرحة لكثيرين
فمن وصل إلى مرحلة الإعادة لم يكونا هما أمل وحلم الأغلبية لأن كل منهما يحمل أجندته الخاصة بعيدا عن أجندة الوطن والثورة

أحدهما يحمل أجندة الدولة الدينية وجماعة الإخوان “المرشد “.. والآخر يحمل أجندة النظام السابق “مبارك في صوره معدله”.. لهذا فقد فكر كثيرون في المقاطعة أو إبطال صوته .. ومن هؤلاء من قاطع العملية الانتخابية بالفعل منذ البداية لأنه رأى أنها مجرد مسرحيه هزليه لا يود المشاركة فيها وان لا انتخابات قبل وضع الدستور

ولا أخفى عليكم سرا أنى كنت من هؤلاء المقاطعين لأني لم أرى في المرشحين ما كنت أراه واحلم به مع  مرشحي ” دكتور البرادعي “
ولكنى  قد تراجعت عن موقف المقاطعة قبيل بداية التصويت بثلاثة أيام على أمل أن يصل إلى الإعادة مرشح من مرشحي الثورة.. لكن للأسف خاب أملى ووصل اثنان أسوء من بعضهما ولا يمكن بحال من الأحوال تقبل أي منهما “حتى لو عصرت على نفسي طن ليمون”
ولأن لا وقت للبكاء على اللبن المسكوب ولا وقت للندم على عدم تحالف مرشحي الثورة ولأن ضميري لن يسمح لي بإعطاء صوتي لأحدهما

 قررت كـ كثيرين مثلى إبطاله ولكن قبل أن تسألني أو تسبني أو تترك المقال بدون أن تكمله وتهمس إلى نفسك متهما إياي بأني لست وطنيه وسآتي لكم أنا وفئة مبطلون برجل النظام السابق

 سأوضح لماذا مبطلون أو مقاطعون
لأننا لن نشارك بالإتيان برئيس نعلم مسبقا ماذا سيفعل بالوطن ,رئيس  سيحول الوطن لولاية وآخر سيأتي لنا بالنظام السابق نفسه
لماذا مبطلون؟
 لأننا بطلنا نصدق وعود وعهود الإخوان وبالتأكيد عارفين وحافظين النظام السابق إل لو اقسم شفيق على أنه ليس منه لن يصدقه حتى من هم في النظام السابق.
لماذا مبطلون ؟

لان الأمل الوحيد لاستمرار الثورة هو أن أبطل صوتي حتى لا أعطى شرعيه لرئيس عندما أعارضه يقول لي انه يمثل الشعب
لماذا مبطلون :

 لان الرئيس القادم لابد أن يعلم أن هناك  بديل و اختيار ثالث اختاره الشعب بإرادته الحرة وبعقله وفكره وضميره
وكتله تصويتيه أخرى مواجهه للفئة التي صوتت له 
 
 لماذا مبطلون ؟

لأنها ليست موقف سلبي كما يروج البعض لأننا سنشارك وسنذهب إلى الصناديق ونكون ايجابيين مثلنا مثل الآخرين ولكن متميزين عنهم بتحيزنا للثورة ورفضا لشرعيه باطله
لماذا مبطلون ؟

لأنه تعبير ثوري سلمى ديمقراطي  ورسالة قويه للرئيس القادم بان هناك فئة لا تقبلك فخذ حذرك في إدارة شئون البلاد      

لماذا مبطلون ؟

حتى تخلق لنفسك تيار مختلف والتيارات المختلفة تصنع مسار مختلف ونحن نريد أن نصنع مسار ومستقبل مختلف لمصر عن ما رسموه لها بك أنت لا بالقطيع الذين ينساق خلف كل مرشح قادم إليه

لماذا مبطلون ؟

لنصنع أكبر عدد من الأصوات الباطلة في تاريخ أي انتخابات في العالم ،وليعلم العالم أن مرسي أو شفيق قد جاءا بشرعيته مهزوزة وغير كاملة
لماذا مبطلون ؟ 

حتى نسجل اعتراضنا على من وصلا للإعادة برقم له مدلول وكتله عدديه  واضحة المعالم حتى وإن لم تؤثر في نتيجة الانتخابات
لكنها ستشعر الفائز أنه لابد خلال الأربع سنوات القادمة أن يضع في حسبانه رغبة هذه الفئة  
 
كل ما ذكرته سابقا ليس فرضا على احد لكنه فرصه لك لمزيد من التفكير إذا وجدت في كلامي ما يقنعك فأهلا بك معنا في فئة “مبطلون”
إذا وددت ألا تشارك من الأصل في  العملية الانتخابية فلديك الاختيار الآخر”مقاطعون”
أما إذا أردت المشاركة واختيار أحد المرشحين
فقبل أن تعطى صوتك لأي منهما توقف دقيقه, وتذكر صورة أخيك الشهيد وفكر في مصر لو اعتلاها مرشح الإخوان “ولك في البرلمان و التأسيسية عبره” أو مرشح النظام السابق واترك البقية لضميرك 

على الهامش :

ستجد من يروعك ويرهبك بحجة أنك لو أبطلت صوتك أو قاطعت سيكون هذا في صالح شفيق وسيدعى  أصحاب شفيق  انه في صالح مرسى
وهذا كلام خاطئ لان كل منهما له مجموعته الخاصة وقدرته وطريقته ووسائله على الحشد أما أصحاب مبطلون أو مقاطعون فهم كذلك من أجل الوطن واستمرار الثورة