محسن راضي: القبض علي وبحوزتي 62 قطعة سلاح آلي شائعة غرضها التأثير على د. مرسي

أكد النائب محسن راضي وكيل لجنة الثقافة والسياحة والإعلام بمجلس الشعب وعضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة عدم صحة ما تردد بشأن القبض عليه وبحوزته 62 قطعة سلاح ألي قادمة من دولة مجاورة، وأوضح راضي فى بيان له أن الهدف من هذه الحملة هو التأثير في مرشح الثورة محمد مرسي، خاصةً بعد اكتساحه في تصويت المصريين بالخارج.

وأضاف راضي  “بعد النتائج المبهرة بالخارج وصعود أسهم الدكتور محمد مرسي بالداخل بشدة لم يجد أنصار مرشح الفلول أحمد شفيق والأجهزة التي تخدمه من أركان النظام البائد سوى ترويج الشائعات الكاذبة؛ في محاولة يائسة لتشويه صورة الإسلاميين والنيل من شعبيتهم، والتأثير في الجماهير المؤيدة لمشروعهم النهضوي ومرشح الثورة”.

وأكد راضي على كلامه بدليل تواجده مساء أمس فى الاجتماع المشترك لمجلسي الشعب والشورى لاختيار أعضاء الجمعية التأسيسية للدستور، وعضويته في اللجنة المشرفة على انتخاب الجمعية التأسيسية، مطمئنًا الشعب المصري وأهالي دائرته عليه، قائلاً: “النائب محسن راضي بخير والحمد لله، يمارس نشاطه في البرلمان والدائرة من أجل إزاحة كابوس النظام البائد وخدمة وطنه وتحقيق حلم المصريين”.

ودعا جموع الشعب المصري عامةً وأهالي دائرته بصفة خاصة إلى عدم الالتفات لمثل هذه الشائعات والأكاذيب المغرضة؛ لأن شعبنا العظيم يعلم جيدًا أن هذه الشائعات هدفها هو تعويق مرشح الثورة الحقيقي، قائلاً: “هذه شائعات كلها مغرضة؛ للحيلولة دون دعم مرشح الثورة الحقيقي فلا تصدقوها ولا تروِّجوا لها، وكفى أنهم يحملون آثامًا وسيئاتٍ بافتراءاتهم الكاذبة وشائعاتهم المضللة، وسيمنحنا الله نصرًا قريبًا، وها هي بشرى نتائج الخارج التي زفَّها إلينا الإعلام بحصول د. محمد مرسي في الخارج على نسبة 75%؛ فهل يعتبر المروِّجون للشائعات الكاذبة؟ ولا نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل وما النصر إلا من عند الله، وقريبًا نتوج النصر للرئيس محمد مرسي خادمًا لشعب مصر إن شاء الله”.