توفيق عكاشة “شاهد ما شفش حاجة” في قضية موقعة الجمل: لا أعرف.. و لم أشاهد.. ولا امتلك أدلة و كلامي تحليلات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

رفعت  محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله قضية موقعة الجمل بعد الاستماع لأقوال توفيق عكاشة .. ونفى عكاشة معرفته باى شيء عن ما حدث في معركة الجمل مشيرا إلى أن ما قاله هو رؤية تحليله للأحداث وأن معلوماته عنها كلها سمعية. وأجلت المحكمة القضية للغد بعد نفى عكاشة وجود أي أدلة أو مستندات أو سيديهات حول الأحداث .

 وواجهت المحكمة عكاشة بحلقة  2 يونيو الجاري التي تضمنت الأحداث التي وقعت يومي 2 و3 فبراير فأجاب الشاهد بالنفي مؤكدا انه تحدث في تلك الحلقة عن دخول عناصر من حماس وحزب الله إلى مصر في أحداث ثورة 25 يناير , وهذه الحلقة تم إذاعتها مرة أخرى.

وأشار عكاشة انه لم يتناول في الحلقة 2 يونيو الجاري أي معلومات خاصة بالأحداث وانه حلل من وجهة نظره الشخصية ما حدث في موقعة الجمل , و انه تم استدراج مؤيدي الرئيس السابق إلى ساحة ميدان التحرير وعبد المنعم رياض وده تحليل إعلامي لان الواقعة كانت عاملة زى ” حدوة الفرس “.

وهاجم دفاع المدعين بالحق المدني عكاشة أثناء سماع شهادته ” حيث قال يا سيادة المستشار كل يوم في برنامجه يؤكد أن لديه العديد من الأوراق والمستندات”، ولكن المحكمة رفضت توجيه السؤال

ونفى عكاشة في رده على سؤال لمحمد عودة تعرضه لأية تهديدات بعد الحلقة وقدم عكاشة قرص مدمج خاص بالحلقات التي قدمها.
و قال المحامي ياسر سيد أحمد أحد المدعين بالحق المدني إن عكاشة أنكر امتلاكه أية أدلة على ما قاله فرد لا مشيرا إلى أن معلوماته كلها سمعية،

واتهم عدد من المتواجدين خارج قاعة المحكمة عكاشة بالكذب بعد شنه هجوم على الثوار وتحميلهم مسئولية معركة الجمل وتكرار كلامه عن أن لديه أدلة تؤكد ما قاله.