اعتقالات واسعة بين السلفيين في سبع مناطق مختلفة ألمانيا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أفاد مصدر في وزارة الداخلية الألمانية ان الشرطة بدأت صباح الخميس تنفيذ عملية اعتقالات واسعة في سبع مناطق في المانيا تستهدف اشخاصا يشتبه في انتمائهم الى منظمات سلفية.

واوضح المتحدث باسم الوزارة ان السلطات الالمانية تستهدف بشكل خاص ثلاث منظمات، من دون اعطاء مزيد من التفاصيل عن هذه الجهات المستهدفة.
الى ذلك اعلن وزير الداخلية الالماني هانس بيتر فريدريش صباح الخميس حظر منظمة تطلق على نفسها اسم “ملة ابراهيم”.
واضاف المصدر نفسه انه تم تفتيش نحو سبعين مبنى وشقة خاصة ومسجدا ومدرسة وتعاونية. وجرت اكبر العمليات في منطقتي رينانيا شمال فستفاليا وهيسين.
واشاد وزير الداخلية في رينانيا رالف ياغر في بيان بهذه العملية للشرطة معتبرا انها تمثل “خطوة حاسمة لاجهزة الامن في مكافحة المتطرفين الخطرين”.
واضاف ان “عملية اليوم تظهر اننا نزيد بعزم الضغط على السلفيين ونجابه هذا الحراك المعادي للديموقراطية”.
وكانت الشرطة الالمانية اعلنت مطلع مايو فتح تحقيق بعد اعمال عنف منسوبة لمسلمين سلفيين ضد شرطيين على هامش تظاهرة لليمين المتطرف في سولينغن غرب البلاد.
وتجدد الجدل في المانيا بشأن تأثير السلفية في البلاد بعد قيام احدى المجموعات السلفية بتوزيع نسخ مجانية من القرآن.
وفي منتصف أبريل، اعتبر المؤتمر حول الاسلام الالماني الذي يضم قوى سياسية وممثلين عن منظمات مسلمة ان التطرف السلفي “غير مقبول” في المجتمع الالماني.
وتقدر السلطات الالمانية عدد السلفيين المقيمين في المانيا بحوالى 2500 شخص.