نتنياهو يناقش تشكيل لجنه وزارية لشئون الاستيطان بالضفة لإرضاء اليمين المتطرف

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 ذكر موقع “واللا ” الاسرائيلى اليوم انه من المقرر أن يناقش رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الأحد القادم مع وزراء حكومته اقتراحا لتشكيل لجنه وزاريه لشئون الاستيطان فى الضفه الغربيه والتى من المتوقع ان تجد ترحيب واسع من الوزراء المعنيين بالتصويت على اللجنه حيث انها شكلت برغبه من وزراء اليمين الاسرائيلى الذين طالبوا بسحب صلاحيات وزير الدفاع إيهود باراك فيما يخص البناء في المستوطنات الاسرائيلية، وقد ضمت اللجنه العديد من الوزراء مثل رئيس الحكومه نتنياهو ووزير خارجيته ليبرمان ووزير الدفاع ايهود باراك ونائب رئيس الحكومه شاؤول موفاز ووزير الداخليه ايلى يشى بالاضافه الى يلى ادلشتين وجدعون ساعر وجلعاد اردن وموشيه يعلون .    

وتم تحديد اختصاصات اللجنه التى جاءت فقط لاسترضاء المستوطنين بانها ستكون معنيه بثلاثة امور اولها مناقشة وبلورة سياسة الحكومه بشان الاستيطان فى الضفه ، ثانيها مناقشة سياسة الحكومه من الالتماسات التى تقدم الى المحاكم فى قضايا الاستيطان ، ثالثها مناقشة كل التطورات التى تطرأ على القضايا الاستيطانيه على ان يحدد رئيس الحكومه القضايا التى يتم مناقشتها .

 ومن الجدير ذكره ان قرار تشكيل اللجنة الوزاراريه كان من بين الخطوات التي أعلن عنها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قبل التصويت على “قانون التسوية” الاسبوع الماضى في محاولة منه لكسب دعم اليمين الاسرائيلى من اجل إقناعهم بالتصويت ضد القانون وهو ما حدث بالفعل حيث تم رفض القانون فى الكنيست وتقرر هدم المنازل الخمسه الواقعه فى مستوطنة اولبانا .