اوباما وبوتين يواصلان الحوار حول “ما بعد” الأسد

أعلنت الخارجية الامريكية ان الرئيس باراك اوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين سيناقشان “خلافاتهما” بشأن النزاع في سوريا على هامش اعمال قمة العشرين في المكسيك الاسبوع المقبل.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند “من الواضح ان الخلافات مستمرة بشأن سوريا، وستكون مناسبة جيدة للرئيسين للاجتماع والعمل على حلها”.
وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نفى ان تكون موسكو بحثت في مسألة تنحي الرئيس السوري بشار الاسد مع الدول الغربية.
وصرح لافروف “قرأت ان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند قالت ان الولايات المتحدة وروسيا تبحثان في تغييرات سياسية في سوريا بعد رحيل بشار الاسد”.
واضاف “اذا قيل ذلك حقا، فانه غير صحيح. لم تعقد مثل هذه المحادثات ولا يمكن ان تعقد. هذا يتناقض تماما مع موقفنا”، مؤكدا “لسنا مشاركين في تغييرات للنظام من خلال مجلس الامن الدولي او مؤامرات سياسية”.
وكانت نولاند صرحت الخميس على هامش لقاء في كابول ان هناك بعض الخلافات بين الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا لكن البلدين “يواصلان الحوار حول استراتيجية انتقالية لما بعد الاسد”.