الولايات المتحدة تخفف قوانين ترحيل المهاجرين غير الشرعيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أبدى مهاجرون منحدرون من اصل اسباني جاءوا الى الولايات المتحدة كأطفال لمهاجرين غير شرعيين فرحتهم لتغيير ادارة الرئيس باراك اوباما لقوانين الهجرة اليوم الجمعة مما قد يجنبهم الترحيل.
وقال جوستينو مورا (22 عاما) وهو طالب علوم كمبيوتر غير مسجل في جامعة كاليفورنيا لوس انجليس “لم يتم فهمه (القانون)بشكل كامل ولكن يتملكني شعور بالفرحة والسعادة لانني اعرف ان هذا سيغير حياتي.”
ومورا من بين ما يقدر بنحو 800 الف مهاجر غير قانوني دخلوا الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية عندما كانوا أطفالا وسيستفيدون من الامر المفاجيء الذي اعلنه اوباما.
وقال مورا لرويترز”ستتاح لي الفرصة..لانشاء نشاطي التجاري الخاص حتى استطيع ان اساعد عائلتي ماليا وتوفير الوظائف التي تحتاجها الولايات المتحدة.”
ويسري تغيير القانون على اشخاص مثل مورا لا يشكلون خطرا على الامن العام وسيكون من حقهم الان البقاء في البلاد والتقدم بطلبات للحصول على تصاريح عمل. وجاء مورا للولايات المتحدة وعمره 11 عاما من وسط المكسيك مع أمه.
وتأتي خطوة اوباما في الوقت الذي يتودد فيه للمنحدرين من أصول اسبانية حيث يكافح من أجل الفوز بفترة ولاية ثانية في الانتخابات التي ستجرى في السادس من نوفمبر ضد المرشح الجمهوري ميت رومني الذي يتبنى موقفا صارما من الهجرة غير الشرعية.
ويؤيد أوباما منذ فترة طويلة إجراءات تسمح لأبناء المهاجرين غير الشرعيين بالدراسة والعمل في الولايات المتحدة لكن محاولات إقناع الكونجرس بالموافقة على هذه الإجراءات باءت بالفشل وسط اعتراضات من الزعماء الجمهوريين.
وبهذه الخطوة تجنب الرئيس الكونجرس ووضع تحديا أمام الجمهوريين الذين يعتبر كثير منهم أي تساهل في مسألة الترحيل عفوا عن أناس يعيشون في البلاد بطريقة غير شرعية.
وقال أوباما للصحفيين في البيت الأبيض “هذا ليس عفوا. هذه ليست حصانة. هذا ليس طريقا للحصول على الجنسية. ذلك ليس حلا دائما.”
وأضاف “هذا إجراء مؤقت لسد الفجوة يسمح لنا بتركيز مواردنا بطريقة حكيمة بينما يعطي قدرا من الارتياح والأمل للشبان الموهوبين الوطنيين.”
وقالت جانيت نابوليتانو وزيرة الأمن الداخلي التي أعلنت هذه الإجراءات أولا إن المهاجرين بطريقة غير شرعية الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما والذين جاءوا إلى الولايات المتحدة أطفالا ولا يشكلون تهديدا للأمن الوطني سيكونون مؤهلين للبقاء في الدولة ويسمح لهم بالتقدم للحصول على تصاريح عمل.
وأعلنت هذه السياسة قبل أسبوع من كلمة سيلقيها أوباما في اجتماع لرابطة المسؤولين المنتخبين والمعينين المنحدرين من أصول لاتينية في فلوريدا. ومن المقرر أن يلقي رومني كلمة أيضا أمام الرابطة في الاسبوع التالي.
وهناك ما يقدر بما يتراوح بين مليون ومليوني مهاجر بطريقة غير شرعية دخلوا الولايات المتحدة وهم أطفال وفقا لتقديرات جماعة معنية بالهجرة.