خالد يوسف: أبطلت صوتي لأن ضميري لا يسمح لي بانتخاب أي من المرشحين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال المخرج خالد يوسف من أمام مدرسة السيدة خديجة بالعجوزة  إنه قام بإبطال صوته، لأن “ضميري لا يسمح باختيار أحد المرشحين”. وشدد على أنه لم يعلن تأييده لأي من المرشحين ولا لإبطال الأصوات، إذا فاز شفيق هذا لا يعنى الثورة انتصرت وإذا فاز مرسى أيضا لا يعنى أن الثورة انتصرت.
وأوضح خالد أن ذهاب المصريين للانتخاب وقع خوفا من حالة الرعب من الدولة الدينية أو الدولة الأمنية. وليس كل المصريين فلول وكنا نتمنى أن يكون الانتخاب ليس بدافع الخوف ولكن وفقا لبرامج محترمة تزيد المصريين ثقة في مرشحهم
وأكد خالد إن الثورة مازالت مستمرة للصدور وليست في الميادين فقط.
ورفض تصوير محمد مرسي باعتباره مرشحا للثورة لأن أتباعه يروجون للدولة الدينية وبرغم أن مصر أول دولة عرفت الآلهة ألا أنها لا ترضي أن تحكم بدولة دينية فمصر أول دولة مدنية في التاريخ وذات حضارة عظيمة ولذلك فالثورة ستمضي للإمام وسننصر في حالة أي فوز للمرشحين.