21 حاخاماً يوقعون رسالة يعتبرون فيها هدم البيوت الاستيطانية مخالفاً للتوراة !

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أفاد موقع صحيفة معاريف، أن أكثر من 20 حاخاما يهوديا يمثلون كافة التيارات الدينية اليهودية في إسرائيل ، سينشرون اليوم رسالة تدعو إلى رفض إخلاء البيوت الاستيطانية في جفعات هأولبناه ، والتحرك شعبيا من أجل إطلاق حركة احتجاج واسعة شديدة تمنع هدم البيوت المذكورة.
وقال الموقع إن 21 حاخاما من الصهيونية الدينية ينشرون اليوم رسالة شديدة اللهجة يعتبرون فيها هدم البيوت المذكورة، الذي اصدرته المحكمة العليا الإسرائيلية مناقضا لأوامر التوراة.
وجاء في  الرسالة التي نشرها موقع معاريف : إلى إخواننا أبناء إسرائيل، إننا ندعو إلى إلغاء الأمر بهدم المباني في حي الأولبناه في بيت أيل. هذا أمر لا يمكن للجمهور أن يتحمله. فهو مناقض للتوراة وللعرف الإنساني، هذا هو هدم من أجل الهدم”.
ودعت الرسالة الجمهور على الاحتجاج بشدة وبشكل ملموس يؤدي إلى تغيير قرار الحكومة الذي يهدد آلاف البيوت التي تم بناؤها. وأشارت الصحيفة إلى أن الرسالة موقعة من حاخامات يترأسون معاهد دينية يهودية هامة، وحاخامات مدن وأحياء، قاموا بضم توقيعهم لهذه الرسالة.
وبرز بين هؤلاء نجل عوفاديا يوسيف، يعقوف يوسيف، الذي بارك كتاب “توراة الملك” الداعي إلى قتل الأغيار، ودوف ليئور العنصري من صفد، ودافيد حاي هكوهين، المعروفين بمواقفهم العنصرية المتطرفة والذين يدعون الجنود الإسرائيليين إلى رفض الأوامر العسكرية المناقضة للتوراة.