الأمم المتحدة: الآلاف يفرون من سوريا واشتباه بإصابات بالإيكولاي بسبب تلوث المياه

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قالت وكالات معونة تابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة إن السوريين يتدفقون عبر الحدود هربا من القتال في بلادهم وأن داء الإسهال تفشى في مناطق ريفية بالقرب من دمشق.

وذكرت مفوضية اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية أن أكثر من 170 ألف سوري سجلوا أسماءهم في أربع دول مجاورة هي العراق والأردن ولبنان وتركيا.

وقال ادريان ادواردز من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن نحو 3500 سوري فارين من المناطق الشمالية في حلب واعزاز وإدلب واللاذقية وصلوا إلى إقليمي هاتاي وكيليس التركيين يومي الثلاثاء والأربعاء. وقال “هناك قرابة 65 ألف سوري الان في تسعة مخيمات في تركيا لكن اسماءهم كلهم لم تسجل رسميا. وهذا يعني أن نحو 40 في المئة وصلوا في أغسطس.”

وقال ادواردز إن أكثر من ألف سوري وصلوا إلى الأردن الليلة الماضية. وتعمل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتحسين نسبة عدد الأشخاص إلى عدد دورات المياه – والنسبة الحالية هي 40إلى واحد – في مخيم الزعتري الذي يقيم فيه قرابة ثمانية آلاف من بين نحو 47 ألف لاجئ سجلوا أسماءهم في الأردن.

وتقول وكالات الأمم المتحدة إن الوضع الإنساني تفاقم في سوريا مع تصاعد العنف وحرم المدنيون من إمدادات الغذاء والرعاية الصحية وغيرها من المساعدات.

ونقلت المفوضية عن منسق الإغاثة الإنسانية الإقليمية التابعة للأمم المتحدة قوله إن نحو 1.2 مليون شخص مشردون في داخل سوريا وإن الكثيرين منهم يقيمون في مدارس أو مبان عامة أخرى.

وقال منسقة الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة فاليري اموس في ختام زيارة لسوريا أمس الخميس إن ما يصل إلى 2.5 مليون شخص بحاجة للمساعدات في البلاد حيث تحارب قوات الرئيس بشار الأسد مقاتلين من المعارضة يريدون الاطاحة به في انتفاضة اندلعت قبل 17 شهرا.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن تفشيا لمرض الإسهال وقع بين سكان جزء من محافظة ريف دمشق بسبب تلوث إمدادات المياه بالصرف الصحي.وقال ريتشارد برينان مدير قسم إدارة مخاطر الطوارئ والاستجابة الإنسانية في المنظمة لرويترز “هناك 103 حالات اشتباه بالايكولاي في جيب واحد في ريف دمشق.. وهذا بسبب تلوث إمدادات المياه.

“سمعنا عن جيوب أخرى (لمرض الإسهال) في مناطق أخرى بريف دمشق لكن ليست لدينا تفاصيل.”وقالت فاضلة شايب المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية إن 61 طفلا تحت سن العاشرة من بين الحالات المائة والثلاثة التي اكتشفت بين العاملين في مجال الصحة في مستشفى متنقل. وأضافت “تم تنبيه السلطات المحلية وتتخذ إجراءات.”

وقال برينان إن الأطفال يكونون على وجه الخصوص عرضة لامراض الإسهال التي تتطلب علاجا يشمل المضادات الحيوية والارواء.

وأضاف في إفادة صحفية مقتضبة “نعلم من السلطات السورية أن ما يقدر بنحو 38 مستشفى و149عيادة إما تضرروا لدرجة كبيرة أو دمروا الأمر الذي يفاقم من سوء حالة توصيل الرعاية الصحية.”

وذكر برنامج الأغذية العالمي أنه أوصل كميات من الغذاء إلى مئة ألف شخص في حلب منذ بداية شهر يوليو.

وقالت اليزابيث بيرز المتحدثة باسم البرنامج “رغم الصعوبات والعنف فإننا نتوقع الوصول إلى 25 ألفا هناك في الأيام المقبلة.” وأشارت إلى أن الهلال الأحمر العربي السوري يوزع إمدادات برنامج الأغذية العالمي.

وقال مسؤول حفظ السلام في الأمم المتحدة أمس إن الحكومة السورية والمقاتلين “اختاروا طريق الحرب” بينما أنهت المنظمة الدولية بعثتها للمراقبة في دمشق بينما لا يزال الجمود بين القوى العالمية قائما بشأن كيفية الحد من الصراع المستفحل.