فتح: ابجديات المصالحة غير متوفرة في قاموس قيادات حماس في غزة

قال المتحدث باسم حركة فتح اسامة القواسمي ان المصالحة والوحدة الوطنية بحاجة الى تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه، وليس الى تصريحات اعلامية فارغة المضمون وعديمة المعاني، مؤكدا ان مبادئ وابجديات المصالحة والمتمثلة بتوفر النوايا الصادقة وامتلاك الارادة السياسية وإعلاء مصالح الوطن والشعب فوق المصالح الشخصية او الحزبية غير متوفرة لدى قيادات حماس وتحديدا في غزة.

وأضاف القواسمي: “ان كانت حماس جادة في ملف المصالحة والوحدة الوطنية كما تدعي فلماذا تمنع لجنة الانتخابات المركزية من العمل في غزة؟ ولماذا ترفض اجراء انتخابات بلدية وتشريعية ورئاسية ؟ ولماذا ترفض تنفيذ كل ما يتم الاتفاق عليه مع حركة فتح؟ مؤكدا ان الاسباب “الواهية التي تسوقها حماس في كل مرة ما هي الا ذرائع واهية و جاهزة من اجل التنصل من المصالحة والوحدة الوطنية وما يتم الاتفاق عليه”، مستهجنا اصرار قيادات حماس في غزة على تعطيل الوحدة الوطنية ومحاولاتهم اليائسة تضليل الشارع الفلسطيني.

وقال القواسمي “ان الشعب الفلسطيني بأغلبيته الساحقة يدرك تماما ان حركة فتح بذلت كل ما هو ممكن لإنجاح الحوارات وهي ملتزمة بكل ما اتفق عليه ولم تخضع في يوم من الايام للضغوطات من اي جهة كانت، معلية مصلحة الشعب والوطن فوق كل اعتبار، وعلى حماس ان تدرك ان القضية الفلسطينية اكبر بكثير من ان يختزلها البعض في معبر رفح”، مؤكدا ان عنوان قضيتنا يتمثل بالقدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة ، داعيا حماس في غزة الى اعلاء مصلحة الشعب والقضية الفلسطينية على حساب المصالح الشخصية.