صالح الغازي يكتب: الدراما بين الجرأة والفن(7-7) .. مسلسل عمر .. الإنتاج الأضخم بين الجرأة والارتباك

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

يحكى قصة الخليفة عمر رضي الله عنه ، بتناول ما هو مشهور عنه والمتفق عليه ،ومن المعروف تميز الشاعر والكاتب د. وليد سيف في أعماله الدرامية التاريخية ،كذلك برع المخرج حاتم علي فظهرت لنا صورة ذكية علي أرقى ما يكون وعن تناول فكر شخصية عمر  ،جاء تناولاً ذكيا سواء بالإسقاط قليلاً علي أوضاعنا الحالية أو بالاقتراب كثيراً من الوعي والتحليل السياسي الاستراتيجي المعاصر فظهر عمر محللاً للحدث ومفككاً ومفنداً باحثاً في الاحتمالات ،ليصل الي نتيجة لم تصل لها سوي العبقرية العمرية  وبالتأكيد تجسدت هذه الرؤى بشكل واضح للمرة الأولي . لكن يؤخذ على المسلسل وجود حوارات مطولة دونما تشويق  أو توقع غير معتاد ليبقي  جوهر أهمية المسلسل في ظهور عمر.

ويعتبر دور عمر هو بداية مشوار الفنان والممثل (سامر اسماعيل )  جاء الأداء محسوباً حيادي الانفعال والحركة ،أما الأداء الصوتي أعتقد أنه لأسعد خليفه صاحب الصوت المميز والمعبر في أداء اشعار محمود درويش وبعض اعمال مسلسلات الكرتون  ، وأري ان المزج  لم يكن موفقا فقد ظهر عدم تزامن حركة الشفاه مع الصوت وعضلات الوجه والانفعال كما انتقص  كثيرا من أداء الممثل وانطلاقه وابداعه . ولعل مايدور خلف الكاميرا من وجود جدل حول ظهور شخصية عمر  ايضا له تأثير  علي الممثل الشاب وبدى التخوف من صدور أي حركة أو لفته قد تغضب البعض سواء المؤيد و المراجع أو المعارض .

ولا شك ان مراجعة المسلسل من اساتذة وعلماء كبار (يوسف القرضاوي /سليمان العودة /عبد الوهاب الطريري /علي الصلابي /سعد العتيبي /أكرم ضياء العمري) أعطي له مصداقية ،لكن يبقي رفض هيئات ومؤسسات رسمية لا تتفق وظهور عمر.  .

  لكن هناك باباً جديدا انفتح في عالمنا العربي  لتناول سير العظماء ،علي الأقل لإفادة أجيال جديده لا تعتني الا بالمرئي  واظهار السير المجيدة في ابداع متجدد عصري.

وأشيد بالأداء المميز لممثلين كبار أجادو في أدوارهم منهم : غسان مسعود دورابو بكر /مهيار خضور خالد بن الوليد /مي اسكاف دور هند/جواد الشكرجي دورابو جهل /عبد العزيز مخيون دور ابوطالب وغيرهم كلهم أجادو لكن عموماً لم يتم كسر نموذج الأداء التمثيلي الذي قدمه الرائد المخرج الراحل مصطفي العقاد ووضع بصمته علي كل شخصية واكبت ظهور الاسلام في فيلم الرسالة. ..

المسلسل فيه حركة كاميرا ذكية وواعية كذلك الديكور خاصة ديكور مكة والموسيقا التصويري الموحية بتأمل الصحراء  وتأثيرات الطبول الموحية بترقب القادم وتحريك حوالي 30 ألف شخص/ المجاميع والمعارك ظهرت علي أفضل ما يكون فضخامة الأنتاج من تليفزيون قطر والأم بي سي   والتي وصلت الي 200 مليون ريال ،ظهرت علي الشاشة،  كما واكبه دعاية مميزة ايضا فهو المسلسل الوحيد الذي تزامن عرضه مع نزول شركة الانتاج  بتطبيقات الكترونيه علي  الكمبيوترو علي الاي باد  والاي فون …الخ  ….

ومثلما سبقت الدراما الايرانية العالم الاسلامي في ظهور سيدنا يوسف عليه السلام  والسيدة مريم العذراء والحسن والحسين رضي الله عنهما، أثمر التعاون بين السعودية وقطر عن مسلسل عمر رضي الله عنه  كخطوة كبيرة عن كل المسلسلات التاريخية والاسلامية السابقة وبشكل ايجابي فيما أرى للتنافس والتعاون الابداعي الفني في المنطقة.

salehelghazy@gmail.com