الجماعة الإسلامية وحزبها يطالبان المصريين بالتصدي لمتظاهري 24 أغسطس: الرمق الأخير للثورة المضادة

قال حزب البناء والتنمية, الذارع السياسية للجماعة الإسلامية, إنه يهيب بالشعب المصري بالتصدي لمتظاهري 24 أغسطس ، والتي دعا لها عدد من الشخصيات السياسية المناهضة للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين, واصفا “مظاهرات محمد أبو حامد وتوفيق عكاشة ستكون الرمق الأخير للثورة المضادة”.

وقالت الجماعة في بيان لها إنه من “الضروري علي الشعب المصري التصدي لدعوة البعض للتظاهر ضد الرئيس المنتخب بإرادة المصريين, والحيلولة دون إرادتهم شيوع الفوضى واستخدام سلاح الفتنة الطائفية, أحد أهم أدوات الأجهزة الأمنية لمبارك”, مُطالبة ” الحفاظ على مكتسبات ثورة 25 يناير العظيمة مهما كلفنا الأمر من تضحيات “.

وأضاف الحزب في بيانه: “إن من أهم مكتسبات ثورة 25 يناير هو حرية الرأي والاختيار الذي مهدً لنا رئيسا منًا يحكمنا بإرادتنا دون تزييف أو وصاية من العسكر رغم المحاولات المستميتة للدولة العميقة, وهي ثورة عظيمة بذلنا لها أرواحنا وحرياتنا على مدار ثلاثة عقود من حكم نظام مبارك الاستبدادي حتى منً الله علينا بالكرامة والحرية وبرئيسٍ جاء بإرادتنا واختيارنا نحن “.

وأشار الحزب إلي أن “لعبة المصالح والتشابكات المعقدة وإيثار المصالح الشخصية والحزبية والخصومة الأيدلوجية وقفت أمام نجاح الثورة, وفوجئنا ببعض ممن كانوا يبشروننا بالديمقراطية ينخلعون من مبادئهم ويتحالفون مع الماضي كفراً منهم بما كانوا يبشروننا به من ديمقراطيتهم المزعومة, وإيثاراً لمصالحهم وانتصاراً لعداوتهم فكانت دعوة يوم 24 أغسطس المشبوهة “.