الإحتلال الإسرائيلي يفرج عن عميد الأسرى العرب بعد 27 عاماً في السجن

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أفرجت سلطات الإحتلال الاسرائيلية عن عميد الأسرى السوريين والعرب صدقي المقت بعد 27 عاما قضاها في السجن، بحسب ما ذكرت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) الاربعاء.
وقالت سانا انه “بعد 27 عاما من الأسر والاعتقال الجائر بتهمة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي ومناهضة مشاريع الاحتلال العنصرية والانتماء إلى الوطن الأم سوريا، عميد الأسرى السوريين والعرب البطل صدقي سليمان المقت يعانق الحرية ويعود إلى الجولان المحتل”.
وأشارت الوكالة الى ان المقت (مواليد مجدل شمس 1967) اعتقل في 23 اغسطس 1985 “بتهمة مقاومة الاحتلال وحكم عليه بالسجن 27 عاما من محكمة اللد الصهيونية وتنقل بين معتقلات عديدة”.
وانهى المقت دراسته الابتدائية في مجدل شمس والمرحلة الاعدادية والثانوية في مدرسة مسعدة في الجولان المحتل، بحسب الوكالة.
واحتلت اسرائيل هضبة الجولان في حرب يونيو 1967 وضمتها في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي، اضافة الى ان سكان الجولان ما زالوا متمسكين بهويتهم السورية.
وتمنح اسرائيل اهل الجولان وضع “مقيم دائم” وتعطيهم بطاقات مرور يكتب في خانة الجنسية فيها “المواطنة غير واضحة” في اشارة لرفض الدولة العبرية الاعتراف بالمواطنة السورية.
وتطالب سوريا باستعادة كامل الجولان الذي احتلته اسرائيل عام 1967 وضمته عام 1981 في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.