بدعوى أنها تمثل رأيه الشخصي لا رأي الحكومة…نتنياهو يتبرأ من رسالة ليبرمان إلى اللجنة الرباعية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تبرأ بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، من الرسالة التي أرسلها وزير خارجيته أفيجدور ليبرمان إلى اللجنة الرباعية الدولية، والتي طالب فيها بإجراء انتخابات في السلطة الفلسطينية، بهدف انتخاب قيادة فلسطينية جديدة.
وقال مصدر رفيع داخل مكتب رئيس الوزراء، في تصريحات نقلتها صحيفة «جيروزليم بوست» الإسرائيلية: “إن تلك الرسالة لا تعكس موقف رئيس الوزراء أو الحكومة الإسرائيلية ككل”، مضيفا “أنه في حين أن هناك اعترافًا في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، قد خلق الصعوبات التي حالت دون استئناف المفاوضات، لا نزال ملتزمين باستئناف الحوار مع الفلسطينيين”.

وأوضح المصدر، أن سياسة إسرائيل ليست التدخل في العملية الانتخابية في أماكن أخرى، يشار إلى أن ليبرمان بعث برسائل إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، والمفوضة العليا للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن كاترين أشتون،  ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يطالب فيها باستبدال رئيس السلطة محمود عباس، وإجراء الانتخابات العامة الفلسطينية.

وقال ليبرمان في هذه الرسائل: “إن الانتخابات كان من المقرر أن تجريها السلطة الفلسطينية في عام 2010 إلا أنها تأجلت عدة مرات، ولم يتحدد حتى الآن موعد جديد لإجرائها.”
وزعم الوزير الإسرائيلي، أن عباس لا يريد أو لا يستطيع المضي قدمًا في عملية السلام بسبب موقفه السياسي الضعيف والتغيرات الأخيرة في الدول العربية.