أوكرانيا تدرس منع “سبونج بوب” بعد اتهامه بالترويج للشذوذ لأنه يرافق “بسيط “

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تسعى السلطات الأوكرانية لمنع عرض مسلسل الرسوم المتحركة الشهير سبونج بوب سكوير بانتس وذلك بزعم أنه يروج للشذوذ الجنسي، وتحاول شرطة الآداب الأوكرانية منع قناة نيكولديون من عرض المسلسل، وكانت لجنة الخبراء الوطنية لحماية الأخلاق العامة بأوكرانيا قد أصدرت تقريرها الذ وصف هذا المسلسل بأنه يحمل تهديدا حقيقيا للأطفال، وكان التقرير قد شمل عددا آخر من مسلسلات الكارتون مثل بوكيمون وسيمبسونز وغيرها مما وصفها التقرير بأنها تحمل مشروعا لتدمير الأسرة والترويج للمخدرات وغيرها من الرذائل
وقد أشار التقرير إلى أن سبونج بوب يحظى بشعبية واسعة بين مثلي الجنس في الولايات المتحدة تماما كتلك التي يحظى بها بين الأطفال
وقد جاء في التقرير أن من ضمن ما يبرهن على أن شخصية سبونج بوب شخصية مثلية أنه دائما وصديقه المفضل باتريك – بسيط في النسخة العربية – ما يظهرا وهما متشبكي الأيدي ، كما أنه يأخذ دروسا لركوب الزوارق على يد مست باف وهي رسوم لشخصية لا تصلح إلا لمثلي الجنس.
وختم التقرير قائلا ان كل شخصيات المسلسل مختلفة وسبونج بوب نموذج مختلف غريب الأطوار لكن من نوع خاص.
وكانت صحيفة ووال ستريتجورنال في وقت سابق قد أصدرت تقريرا قالت فيه إن مبيعات البضائع المتعلقة ببعض الرسوم الكارتونية بلغت 500 مليون دولار وقد جاءت من رجال مثليي الجنس يقبلون على شراء أشياء ” كالهدايا والملابس والألعاب”.