ليبرمان يواصل هجومه على أبو مازن ويتهمه بممارسة الإرهاب السياسي

عاد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان للعزف على سيمفونيته الخاصة، مستهدفا من جديد في تصريحاته “المتطرفة” الرئيس محمود عباس “أبو مازن” ليتهمه هذه المرة وعبر الاذاعة العبرية الرسمية “ريشت بيت” اليوم الخميس بممارسة “الارهاب السياسي” ضد اسرائيل.
وقال ليبرمان: “إن الارهاب الذي يمارسه الرئيس الفلسطيني أشد خطورة من ارهاب حركة حماس، ويدلل بشكل قاطع على عدم جديته بعملية السلام”.
وأضاف “في الوقت الذي يدين عباس العمليات الارهابية التي يقتل فيها الاطفال والنساء في اسرائيل، يقوم باطلاق أسم يحيى عياش على الميدان الرئيسي في مدينة رام الله، وبنفس الوقت ينعت اسرائيل بنظام الفصل العنصري”.
وأوغل ليبرمان خلال حديثه للإذاعة العبرية في مهاجمة الرئيس عباس، قائلا: “إنه فاقد للسيطرة على قطاع غزة ويهاب القيام بالانتخابات في الضفة الغربية خوفا من فقدان سيطرته والتي يدرك انها تراجعت كثيرا”.
وردا على سؤال يتعلق بموقف رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو من الرسالة التي بعثها للرباعية الدولية والتي طالب فيها باسقاط عباس عبر الانتخابات، أجاب “لا يهمني ما يصرح به رئيس الوزراء، ما يهمني هنا موقف الحكومة الاسرائيلية، وما قمت ببعثه من رسائل لم يكن مستورا ومخفيا عن الحكومة الاسرائيلية”.