سلفيون يشكلون لجانا لتأمين مقار الإخوان من مظاهرات الغد.. والجماعة الإسلامية: سنتدخل في حالة “استخدام العنف من المتظاهرين”

قررت جماعات وأحزاب سلفية تشكيل لجان من أعضائها لمشاركة “شباب الإخوان المسلمين”، “ووزارة الداخلية” في تأمين مقار جماعة االخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة على مستوى المحافظات, خلال تظاهرات غدا التي دعا لها مناهضون للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، وعلى رأسهم محمد أبو حامد عضو البرلمان السابق وتوفيق عكاشة.

  وعلمت البديل أنه تم تشكيل لجان من السلفيين بمنطقة الدراسة ومنشأة ناصر القريبة من المقطم حيث المقر العام للجماعة, وأنها ستكون متواجدة أمام المقر لحمايته في حالة حدوث أي اعتداءات محتملة من قبل المتظاهرين علي الإخوان أو وجود أي محاولات لقتحامها.

 ومن جانبه, أكد الشيخ علاء أبو النصر الأمين العام لحزب البناء والتنمية الذارع السياسي للجماعة الإسلامية، وجود تنسيق مع الجهات الأمنية ووزارة الداخلية للمشاركة في حماية المقار أثناء التظاهرات, مشيرا إلي أنه سيكون هناك تدخل في “حالة استخدام العنف من المتظاهرين”.

وقال أبو النصر إن الحزب قام بالتنسيق مع وزارة الداخلية لأنها الجهة المختصة والمخول لها حماية وفرض الأمن في مثل هذه الأمور, مؤكدا أنه لو طلب منهم المساعدة سيكون هناك تدخل بقوة, لأنها سياسة الجماعة الإسلامية الدائمة تقديم الدعم لكل من يريده, مضيفا “أن هذه التظاهرات من شأنها جر البلاد لأزمات وقلائل.

  من جانبه, قال الشيخ ياسر برهامي, نائب رئيس الدعوة السلفية في فتوي له على موقع “صوت السلف” الناطق الرسمي للجماعة, أن المشاركة في مظاهرات 24 أغسطس لا فائدة منها, ونرفض المشاركة لانعدام مبررها، ولضرورة إعطاء الرئاسة والحكومة فرصتهما في إصلاح الأوضاع، مؤكدا أن ذلك “لن يحدث في أسابيع قليلة”.