“الجبهة” يرفض المشاركة في مظاهرات 24 أغسطس.. ويطالب الداخلية بتأمينها وحماية المنشآت العامة والخاصة

أعلن السعيد كامل رئيس حزب الجبهة الديمقراطية رفض الحزب المشاركة في مظاهرات 24 أغسطس والتي دعا اليها توفيق عكاشة مالك قناة “الفراعين” ومحمد أبو حامد عضو مجلس الشعب، موضحا أن ذلك جاء لعدم قناعة الحزب بالأهداف التى تتبناها هذه المظاهرات، مؤكدا أن حق التظاهر السلمي وحرية الرأي والتعبير حق مكفول للجميع.

وطالب السعيد وزارة الداخلية بضرورة تأمين هذه المظاهرات وحماية المنشآت العامة والخاصة ومحاسبة من يخالف ذلك بكل حزم .

وأكد رئيس حزب الجبهة أن القرار جاء بعد مشاورات مع قيادات الحزب، مؤكدا أن الجميع اتفق على ضرورة منح النظام الحالي الفرصة كاملة، مع التأكيد بأن الثورة ما زالت مستمرة ولم تحقق أيا من أهدافها المجتمعية، بل تفاقمت مشكلات المواطنين مع عدم وجود رؤية لدى الحكومة لمعالجة هذه الأزمات وفي مقدمتها استعادة الأمن المفقود في الشارع وعودة قطاع السياحة وتنشيط الاستثمار وتشغيل المصانع المعطلة ووضع منظومة للقضاء على الفساد وتحقيق الشفافية في إدارة شئون البلاد.

وأكد السعيد أن الحزب سيتصدى بكل الوسائل القانونية والشعبية لحملات التكفير وتشويه الرموز السياسية والمعارضين ووصف كل من يختلف مع النظام الحاكم بأنه فلول أو مأجور أو يحاول قلب نظام الحكم أو يتلقى تمويلا من الخارج وهي التهم التي طالما استخدمها النظام السابق للتنكيل بالمعارضين .

يذكر أن حزب الجبهة قد تقدم ببلاغ إلى النائب العام ظهر الخميس الماضي تحت رقم 2278 لسنة 2012 – ضد الشيخ هاشم إسلام ؛ عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف والذي أفتى بأن من يتظاهر في 24 أغسطس هم خوارج ودعا إلى قتلهم.