وزير الاعلام يتفقد الهيئة العامة للاستعلامات خلال ايام والعاملون بالثالثة يطلبون العودة للتلفزيون

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

علمت” البديل” ان وزير الاعلام سيتفقد الهيئة العامة للاستعلامات خلال الايام المقبلة للتعرف علي اوضاع الهيئة والعاملين بها وماهي المشاكل التي تواجه العاملين بالهيئة والمقترحات والحلول اللازمة لها.

من جهة أخرى تقدم وفد من مخرجي ومعدي ومذيعي القناة الثالثة بمطالبهم إلي مكتب صلاح عبد المقصود وزير الاعلام  للمطالبة بعودة القناة الثالثة ( القاهرة حاليا) إلي قطاع التلفزيون كما كانت من قبل حتي يمكن الاستفادة من الامكانيات المتاحة حيث ان القناة قد ظلمت عندما انفصلت عن قطاع التلفزيون – حسب العاملين بها-  نظرا للظروف المختلفة للقاهرة عن بقية القنوات الاقليمية.

كما طالبوا  أيضا بالمساواة مع بقية العاملين بقطاع التلفزيون والمتخصصة حيث أنه ليس من المعقول ان يختلف المخرج أو المعد او المذيع عن نظيره الموجود في قطاع التلفزيون علي الرغم من أنه حاصل علي نفس المؤهل.

وسيطرح العاملون بالقاهرة على وزير الاعلام اهمية توفير الامكانيات الفنية ستديوهات اذاعة خارجية ومونتاج وكاميرات وديكور، والتأكيد علي قيمة الحرية في الخطاب الاعلامي وعدم التدخل في الرسالة الاعلامية او التوجيه الاعلامي.

 كذلك تفعيل دور القناة الخدمي في التنقل بين الناس وكاميراتها في  كل مكان والتقليل من البرامج الموجودة في الاستديو.

 بالإضافة تغيير المعايير التي علي أساسها اختيار القيادات السابقة القائمة علي معيار الثقة والولاء للسلطة دون الكفاءة.