وزير الصناعة : إجراءات عاجلة فور عودتى من الصين لتصدى لعمليات التهريب فى بورسعيد بالتعاون مع المحافظ

أكد حاتم صالح وزير الصناعة والتجارة الخارجية  ان الفترة السابقة شهدت أوضاعا اقتصادية غير مستقرة أثرت على الاقتصاد بصفة عامة.

 جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفى الذى الذى عقدة وزير الصناعة حاتم صالح اليوم بمقر الوزراة بحضور إسماعيل النجدى رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية وعلى عبد الغفار رئيس قطاع التجارة الخارجية وحسن عبد المجيد رئيس هيئة المواصفات والجودة والسيد ابو القمصان مستشار الوزير لشؤن التجارة الخارجية.

فيما أعرب الوزيرعن أملة بتضافر جهود المستثمرين مع الحكومة لاستخدام الموارد البيئية والبشرية والبنية التحتية للوصول بمصر إلى بر الأمان لان مصر تنتظرها تحديات كثيرة، مشيراً الى أن كل هذة الجهود لن تظهر إلا بمساعدة وسائل الاعلام.

    واعلن صالح  أن الوزراة  قامت بتخفيض قيمة خطابات الضمان للإراضى الصناعية من 30 جنية / للمتر الى 15 جنية للمساحات حتى 1000 متر مربع عن نسبة تعادل 65 %مساحات مبنية  من إجمالى المساحة المخصصة للمستثمر وتخفيض قمية الأراضى أكبر من 1000 متر مربع من 50 الى 30 جنية ، معبراً هذا القرار بمثابة تخفيف الأعباء المالية على المستثمر وتشجيع للمستثمرين  .

     وعن محافظات الصعيد وسيناء  تم تخفيض سعر خطاب الضمان من 30 الى 15 جنية عن كامل المساحة .

   واوضح ان الوزارة ستقوم بحساب الغير جدين بأثر رجعى على ان يتم إعفاء من قام ببناء الإنشاءات من المحاسبة بأثر رجعى ، على أن مد مهلة إضافية أخرى الى 25- 1- 2013 بسبب الظروف الإقتصادية الراهنة  .

   وأعلن صالح أن الوزراة ستقوم بتوفير حوافز للمصانع خارج القاهرة الكبرى لتشجيع محافظات الصعيد وسيناء من خلال منحها للمشروعات الإستثمارية .

   واكد أنه من المهم استعادة ثقة المستثمر المصرى فى البداية ثم إسترجاع ثقة المسثتثمرين العرب والأجانب على أن يتم العمل مع إتحاد الصناعات والغرف التجارية، مؤكدأ على أهمية الالتزانم بكافة الاتفقيات الدولية .

   واشار الى ان الوزراة ستعمل خلال الفترة القادمة على  توفير الاراضى الصناعية بالإتفاق مع وزراة التعاوزن الدولى والمالية .

     وأوضح حاتم ان الوزراة  بحثت حالة 1750 مصنعا  ووجدت منهم 1430 مستوفية البيانات تم جدولة ديوم 36 مصنعا و84 مصنعا يجرى دراسة ملفاتهم 185 مصنعا فى حاجة الى تموين واستبعاد 19 مصنعا لعدم استوفاء الشروط وعدم الجدية مضيفا انة يتم الان  دراسة باقى الحالات .

   واكد ان تعميم التصنيع المحلى وزيادة القيمة المضافة للمنتج المصرى من أولويات الوزراة  فى المرحلة الحالية بسبب إرتفاع واردات مستلزمات الإنتاج وهو ما يتطلب دعم وتشجيع مصانع مستلزمات الإنتاج .

   واوضح ان الوزراة ستقوم بالإهتمام بمنظمات المجتمع المدنى والذى اغفل عنها خلال الفترة الماضية مؤكداً ان منظمات المجتمع المدنى هى الأقرب من القرى والمحافظات  لمساعدتها فى تلبية إحتياجات القرى والمدن المهمشة .

    وأضاف صالح أن الوزراة ستعمل على إستمرار دعم التدريب الفنى الصناعى بالتعاون مع إتحاد الصناعات ومركز التدريب الصناعى ، موضحا ان التدريب الصناعى يدعمة الأن ما يقرب من 12 منظمة ، مضيفاً انة لابد من وجود إعتمادات مالية للتدريب الفنى .

   وفيما يخص التجارة الخارجية  اوضح صالح اننا يجب ان نعترف اننا عانينا من بداية  شهر 3 من انخفاض فى الصادات مقارنة بالعام الماضى  بنسبة 5 % فى شهر 8  ارتفع نسبة الإنخفاض الى 18 % بسبب سعر اليورو والازمات الإقتصادية التى مرت بها البلاد ، موضحاً ان معدل الصادرات من المتوقع أن يشهد إنخفاضأ فى نهاية العام لتصل بذلك صادرتنا الى 130 مليار جنية فقط  .

بالإضافة الى الإعتصامات العمالة وتعطيل الموانى والتى أدت الى الغاء العديد  من التعاقدات ، موضحاً اننا فى مرحلة حرجة تؤثر على الإقتصاد وإستمرا تلك الإحتجات سيؤدى الى انهيار الإقتصاد المصرى

واكد أن الوزراة ستعمل مع المجالس التصديرية على إذالة المعوقات ووضع استراتيجة للصادارات خلال5 سنوات ، مؤكداً على إستمرار صرف المساندة التصديرة والعمل على حل معوقات عدم صرف المساندة التصديرية ، موكداً ان مساندة الصادرات  هذا العام تبلغ 3.1 مليار جنية تكفى البرامج المتاحة وسيتم توجية الفائض لبعض القطاعات التى ستعمل على زيادة الصادارت .

 

ودعا الى ضرورة الإستفادة من اتفاقية الكوميسا وإتقفاقية التجارة الحرة ، مشيراً الى انة يجرى حالياَ الإتفاق على الدخول فى إتفاقية ” الميركسور” .

واوضح ان من الضرورى تحديث هيئة المعارض وتطوير المعارض الخارجية لتنشيط  المنتجات المحلية .

وأكد على انة من الضرورى تطوير هيئة المعارض والمؤتمرات حيث يتم فتح معارض فى الأسكندرية وشرم الشيخ لتكون بمثابة جذب للسياحة الدولية وتروج المنتجات المحلية .

وأكد صالح على أهمية التصدى لعمليات التهريب التى تهدد الصناعة الوطنية من خلال منافذ السلوم وبروسعيد وحلايب وشلاتين على ان يتم إتخاذ إجراءات مع محافظ بورسعيد لتأمين المنافذ الحدودىة .

وأوضح ان  عجز الميزان التجارى  مع الصين من أهم الموضوعات التى سوف تناقش أثناء زيارتة مع الرئيس مرسى ضمن وفد يضم بعض من الوزراء ورجال الأعمال ، مؤكداً ان الزيارة تهدف الى فتح اسواق صينية على الأراضى المصرية .