سي إن إن : المخابرات المصرية تؤكد مقتل مواطن بطائرة بدون طيار عبرت الحدود.. وعمه يتهم إسرائيل ويتوعد بالنزول إلى الشارع

ذكر موقع “سي إن إن” أن رجل من أهل سيناء قتلوا بسبب هجوم صاروخي على الحدود المصرية الإسرائيلية يوم الأحد وفقا لمسؤولي أمن وأفراد عائلات.
قال إبراهيم ميني “قتل رجل  مسلح كان يقود دراجة نارية في غارة جوية حوالي الساعة 11 مساء في بلدة صغيرة بخرزة” .وأضاف إبراهيم، وهو زعيم قبلي يعيش قرب الحدود، “لم يكن هناك دليل على وجود طائرة هليوكبتر”.
ونقل الموقع الإخباري الأمريكي أن مصدر في الاستخبارات المصرية أكد الحادث، وقال “الاستنتاج بعد التحقيق  أن طائرة بدون طيار عبرت الحدود وأطلقت صاروخا قتلت الرجل”
وقال متحدث باسم قوات الدفاع الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي ليس له علم بالحادث.
وقال مصدر في الاستخبارات المصرية إلى “سي إن إن” أن الرجل من بين العديد من الناس اعتقل واستجوب عن علاقته بهجوم مبكر هذا الشهر في رفح والذي أودى بـحياة 16 جندي مصري، و أطلق سراحه.
وأكد عم الضحية، الذي عرف نفسه بشكل محدد ناصر إبراهيم مدن، 30 عاما، يعيش على بعد 10 كلم من الحدود الإسرائيلية، وفاة ابن أخيه.
قال ناصر لـ”سي إن إن” أن “إبراهيم ضرب بصاروخ وقتل في مكان ليس بعيدا عني، وقريب من منزله” وأضاف ناصر “سمعت صدى لضجيج غريب في السماء، إنها ليست طائرة هليكوبتر”
قال ناصر أن ابن أخيه كان يقود “دراجة نارية” بين مزرعة الزيتون في طريقه للحصول على مياه لأغراض الري، ولم يكن مسلحا، وألقى باللوم على إسرائيل في وفاة ابن أخيه، وقال ناصر وآخرون في المنطقة أن شبكة الهاتف المحمول التي يستخدمها السكان المحليون خرجت عن الخدمة قبل وقت قصير من وقوع الحادث.
وأشارت “سي إن إن” أنها لم يتسن لها التأكد من صحة هذا الكلام.
قال ناصر “هناك حفرة عميقة في الأرض، المكان الذي وقع فيه الهجوم، ونحن لن نظل صامتين وسننزل إلى الشوارع للاحتجاج على هذا الهجوم”
وقال الجنرال أحمد بكر، مدير الأمن بشمال سيناء، لشبكة “سي إن إن” الإخبارية أن لجنة تحقيق زارت موقع الحادث.