أقباط بلا قيود تعلن مشاركتها فى تظاهرات 31 أغسطس.. وتطالب بحل التأسيسية ودستور مدنى يضمن الحريات

أعلنت حركة “أقباط بلا قيود” عن مُشاركتها فى تظاهرات 31 أغسطس مع القوى التى ستشارك بها للمطالبة بتصحيح مسار الثورة وتحقيق أهدافها.

وأكدت الحركة انتهاجها للأسلوب السلمى والمُتحضر فى نضالها ، قائلة إنها ترفض ” الخروج عن هذا الإطار الذى انتهجته حتى فى مواجهة وحشية النظام العسكرى وآلته القمعية “.

وأضافت فى بيان لها اليوم أنها تدعو ” الجميع للنزول إلى الميادين للتعبير عن رفضهم لسياسة الإخوان المُسلمين فى إدارة شئون البلاد ومُحاولاتهم المُستمرة للهيمنة والاستحواذ على السُلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية مُجتمعة، وسعيهم الدؤوب لقمع الحريات والسيطرة على الصُحف ووسائل الإعلام لخدمة مشروعهم الخاص وإسكات كل صوت مُعارض “.

وأكدت حركة ” أقباط بلا قيود ” إصرارها على إعادة تشكيل الجمعية التأسيسية ومُطالبتها بدستور مدنى يضمن المساواة والحرية لكل المصريين، والترسيخ لمجتمع ديمقراطى يحترم الحريات الشخصية للأفراد ويقبل بالتعددية الفكرية والثقافية ويفتح الباب أمام الإصلاح الاجتماعى والسياسى اللذان ينشدهما الشعب المصرى بكل أطيافه.

جدير بالذكر أن عددا من الحركات القبطية كانت قد أعلنت عن مشاركتها فى التظاهرات منها ” اتحاد شباب ماسبيرو، وحركة الحقوق المدنية للمسيحيين، ورابطة ضحايا الإختفاء والإختطاف القسرى “.