بدء التحقيق مع دعاة مظاهرات وزارة الثقافة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بدأ المكتب الفني برئاسة المستشار حسن ياسين النائب العام المساعد التحقيق في جميع البلاغات المقدمة ضد الداعين للمظاهرات والإعتصامات  بوزارة الثقافة، مما أدى إلى تعطيل العمل بالوزارة.

وتضمنت البلاغات أسماء أكثر من 32 شخص من الذين تسببوا على حد وصف البلاغات في هذه الأحداث بوزارة الثقافة، ومن بينهم “المخرج خالد يوسف والفنان نبيل الحلفاوى والمخرج جلال الشرقاوي ومحمد العدل ومحمود قابيل وسهير المرشدي وحنان مطاوع وسامح الصريطي وأحمد ماهر وناصر عبد المنعم”، واتهمت البلاغات أيضا فنانون تشكيليون من بينهم “أحمد نوار ومحمد عبلة”. 

وعدد من الأدباء من بينهم “سكينة فؤاد وبهاء طاهر وسيد حجاب وصنع الله إبراهيم وفتحية العسال وسعد القرش ومحمد هاشم”، هذا بالإضافة إلى عدد من النشطاء السياسيين من بينهم “علاء عبد المنعم ومصطفي الجندي وجورج إسحاق ومايكل منير”، إلى جانب عدد من المثقفين مثل “يوسف القعيد وإيناس عبد الدايم وأحمد مجاهد وعز الدين نجيب وشعبان يوسف وهويدا صالح وصبحي صالح وسامح مهران وسلوى بكر”.