لافروف: تساهل الغرب مع تسليح المعارضة السورية يتناقض مع عقد “جنيف-2”

صرح وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” بأن تساهل الغرب مع طلبات المعارضة السورية بتسليحها يعمل على إحباط الجهود الرامية إلى عقد مؤتمر “جنيف2” حول سوريا.

وقال “لافروف” أمس في ختام مباحثاته مع نظيره البرازيلي “أنطونيو باتريوتا” في ريو دي جانيرو: إن موقف المعارضة السورية يتلخص في أنها لن تحضر المؤتمر إلا بعد استعادة التوازن العسكري على الأرض.

وأضاف “لكن إذا أخذنا هذا المعيار بعين الاعتبار، فلن يعقد هذا المؤتمر أبدا”، وقال أيضا “أعتقد أن التساهل مع طلبات المعارضة بتسليحها حتى تسيطر على أية مناطق إضافية يعني العمل على منع عقد المؤتمر”.

وأشار “لافروف” إلى أن موسكو تلح على دعوة جميع جيران سوريا والدول المؤثرة في المنطقة مثل إيران ومصر لحضور المؤتمر، قائلا: “نعتبر أن تمثيل الدول العربية دون مشاركة مصر في هذا المؤتمر سيكون ناقصا.

وأضاف يعارض شركاؤنا مثل هذا التمثيل المتكامل لدول المنطقة في المؤتمر لاسيما دعوة إيران”، وأضاف أن “الحجج على أن إيران لا تسهم في نهج بناء حيال ما يجري في سوريا غير مقنعة، والمقصود بها أن إيران لا تسهم في تغيير النظام”.

وأوضح: “من الغريب أن نسمع ممثلين أمريكيين يقولون إن الهدف الوحيد هو حضور وفد الحكومة إلى جنيف ويكون من اختصاصاته تسليم السلطة للمعارضة  يقلقنا ذلك كثيرا، لأن ذلك يعمل في الواقع على إفشال فكرة المؤتمر التي طرحناها مع وزير الخارجية الأمريكي “جون كيرى” خلال زيارته إلى موسكو” في 7 مايو.