“الزراعيين”: النظام السابق خطط لتدمير الزراعة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أوضح الدكتور شادي حسين، ممثل لجنة الشباب بنقابة الزراعيين بالإسكندرية، أن الزراعة عانت خلال حكم النظام السابق لأنه خطط تدميرها كانت ممنهجة بهدف تقليل منافسة مصر فى المحاصيل الإستراتيجية،  مؤكدا على أن ما شهدته مصر خلال الفترة الماضية من قضايا الأسمدة والمبيدات الفاسدة والمسرطنة ودعاوى البعض لتحويل مصر من دولة زراعية إلى دولة صناعية، كان استكمال لمسلسل تدمير الزراعة المصرية.

و أشار حسين، خلال كلمته بالمؤتمر الصحفي “أرضنا من حقنا” الذي نظمته نقابة الزراعيين بالتعاون مع لجنة الدفاع عن المظلومين بنقابة الصحفيين مساء اليوم الأربعاء، إلى أن سبيل مصر إلى ذلك، هو تطوير المهندس الزراعي وتنميته والاهتمام به، كما أن أهم شئ بالنسبة لخريجي الزراعة هو توفير فرصة عمل مناسبة لهم وإعادة مكانتهم فى المجتمع.

وأوضح حسين أن النقابة حاولت مع الوزير السابق تحقيق ذلك،  ولكن كل المحاولات باءت بالفشل، إلى أن قام الوزير السابق باتخاذ قرار بطرح 320 ألف فدان للاستثمار بنظام المزايدة العلنية، وهو ما يعنى ذهابها للمستثمرين.

وأضاف “طالبنا الوزير وقتها بتخصيص جزء منها لشباب الزراعيين بالقرعة وليس بالمزاد حتى تتاح لهم تنمية الاراضى المصرية وهى ليست مطالب فئوية ولكنها حق الزراعي الذي درس من أجل تنمية أراضى وطنه واستصلاحها وهى قضية أمن قومي مصري، باعتبارها خطوة على طريق امتلاك قرارنا من خلال امتلاك غذائنا”.