كوريا الشمالية تحمل سيول مسئولية إلغاء المفاوضات بين البلدين

حملت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية، مسئولية إلغاء المفاوضات على مستوى عال، التي كان من المقرر أن تعقد بين الدولتين، وحذرت من أن آفاق حوار بينهما قد تأثرت بشكل جدي.

وقال متحدث باسم اللجنة الكورية الشمالية من أجل إعادة التوحيد السلمي لكوريا، والتي تعنى بالعلاقات بين الدولتين، إن “الجنوب لم يبد أي اهتمام لفتح الحوار منذ البداية”.

وأضاف في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية “سعى فقط إلى خلق عقبات وتأخير المفاوضات، ثم إجهاضها”، واتهم أيضا سيول بـ”العرقلة المتعجرفة” وبـ “التشويش المتعمد”، حسب أنباء موسكو.

وأوضح أن “هذا الموقف الوقح وغير الأخلاقي والاستفزازي، دفعنا إلى التساؤل مرة جديدة، حيال إمكانية إجراء محادثات جديدة وتحسين العلاقات، حتى ولو أطلق حوار رسمي في المستقبل”.

وكان من المفترض أن يجتاز صباح أمس الأربعاء، وفد كوري شمال الحدود العسكرية، والتوجه إلى فندق هيلتون الكبير في العاصمة الكورية الجنوبية، لإجراء محادثات لمدة يومين، ولكن الموعد ألغي الثلاثاء الماضي، ومن دون أن يعرف ما إذا كان الأمر مجرد تأجيل أو إلغاء.

وكالات

أخبارمصر-البديل