الشوبكي: الإخوان أنشؤوا تنظيمًا قويًّا، ولكنهم فشلوا في إدارة البلد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال الدكتور عمرو الشوبكي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن جماعة الإخوان المسلمين كانت تحظى بقدر من التعاطف الشعبي نتيجة الظلم التي كانت تتعرض له قبل الثورة، إلا أنها بدأت بعد وصولها للسلطة تتحدث بطريقة تتضمن استعلاء على الشعب والقوى السياسية بما فيها الدعوة السلفية ،ولم تستطع التواصل مع المواطنين، معتبراً أن وصول أحد أعضائها للرئاسة هو حالة استثنائية؛ باعتبارها جماعة دعوية وليست سياسية، من وجهة نظره.

واستعرض في الندوة التي عُقدت مساء أمس الخميس بمقر حزب المصريين الأحرار بالإسكندرية موقف السلطة السودانية من رفض التقسيم والوقوف ضد الطائفية، ثم قبولها بذلك بعد الوصول للحكم، مستنكراً موقف جماعة الإخوان المسلمين التي وعدت بتطهير مؤسسات الدولة ثم مطالبتها بتطهير القضاء في بعض الأحيان والتي لا يقف فيها في صفهم، والإشادة بدوره في أحيان أخرى يكون موقفه فيها مؤيداً لهم.

كما انتقد الشوبكي الطريقة التي يدار بها التليفزيون المصري الآن، والتي وصفها بأنها أصبحت أسوأ مما كانت عليه من قبل، مضيفاً “أننا في الفترة الراهنة أمام تجرية تكمن مشكلتها في الأساس الذي بنيت عليه، سواء كان دستوريًّا أو قانونيًّا أو غير ذلك ،حيث انشغل النظام بكيفية التخلص من النظام السابق عن بناء المؤسسات”، مشدداً على ضرورة  هدم وتفكيك هذا الأساس، معتبراً أن الحفاظ على مؤسسات الدولة بالطريقة التي كانت تدار بها في عصر النظام السابق هو كفر، مؤكداً على قدرة الشعب على مواجهة أي فصيل سياسي استبدادي.

واعتبر الشوبكي أن أخطر ما يواجه مصر في الفترة الحالية هو التنظيمات واعتبار الجماعة فوق الدولة وفوق القانون، مطالباً الأحزاب المدنية ببناء مؤسسة يتمكنون من خلالها مواجهة جماعة الإخوان المسلمين، متوقعاً أن يكون البديل إما من فلول النظام السابق أو الإخوان أو السلفيين.

وأشار إلى أن الإخوان أنشؤوا تنظيمًا قويًّا، ولكنهم فشلوا في إدارة البلد، مضيفاً أن أمريكا لا تهتم إلا بأمن إسرائيل وعدم الاصطدام بالاستراتيجية الأمنية دون الاهتمام بمن يصل إلى الحكم في مصر سواء كان الإخوان المسلمين أو غيرهم، مشدداً على أن مصر لن تستطيع تجاوز المعونة الأمريكية إلا ببناء نفسها.

على جانب آخر توقع الشوبكي عدم تدخل الجيش يوم 30 يونيو إلا في حال تعرض مصر لعنف شديد، مشيرًا إلى أن الجيش ليس لديه طموح في الوصول للسلطة، وأن قلق الإخوان المسلمين هو من موقف الجيش والشرطة، رافضاً تدخل الجيش كفصيل حزبي أو سياسي، ومرحباً به على النقيض في حال انهيار البلد.