“البديل” ترصد أبرز قرارات “الاستثمار” خلال أسبوع

تمثلت أبرز قرارات وتصريحات وزارة الاستثمار، خلال هذا الأسبوع، ما أعلنه وزير الاستثمار يحيي حامد، عن لقاءه أمس للسفير الياباني، والاتفاق علي بحث آليات تنمية العلاقات بين مصر، واليابان، والاستعانة بخبراتها في المجالات الزراعية، والصناعية، والوسائل التكونولوجية،إلي جانب تصريحاته  خلال لقاءه بمجموعة البريكس بأن علاقات الدولة مع تلك المجموعة، خاصة البرازيل، يعد أمرًا ملحًا لتنمية الاقتصاد الوطني، بالاضافة إلي لقاءه لأكثر من 40 ممثلًا دبلوماسيًا عربيًا، والتأكيد علي ضرورة البدء في مشروعات مشتركة بما يساعد علي نمو الاستثمارات بين تلك البلدان الشقيقة.

وقال الدكتور حمدي عبد العظيم، الخبير الاقتصادي، أن  خطوة مصر لبدء العلاقات الاقتصادية مع اليابان، يعد أمرًا مهمًا وضروريًا، خاصة وأن الاستعانة بالخبرات اليابانية أصبح ملحًا  خلال تلك المرحلة، في مجالات التكنولوجيا والطاقة عن طريق الرياح نظرًا لتجاربها في ذلك المجال، وكذلك المشروعات الزراعية.

وأضاف عبد العظيم أن وزارة الاستثمارتتجه لتدعيم العلاقات مع مجموعة البريكس، خاصة البرازيل، وجنوب إفريقيا، نظرًا لخبرتهم في مجال الإنتاج الصناعي، و تكنولوجيا المعلومات، وإنتاج الطاقة، لافتًا إلي أن مصر يمكن الاستفادة من ذلك من خلال الحصول علي مواد خام بأسعار رخيصة.

ولفت إلي استفادة مصر من تنمية علاقاتها الاقتصادية والاستثمارية مع الهند في مجال التكنولوجيا، مشيرًا إلي تصدير منتجات تلك الدولة لعدد من الدول الأجنبية مما جعلها متقدمة في ذلك المجال، معتبرًا أن مصر ستحقق فائدة كبري وستنعكس علي أداءها الاقتصادي.

من جهة أخري أشار عبد العظيم إلي خطوة وزارتي الاستثمار والبترول لاحتواء  أزمة شركة سينمار الهندية، لافتا إلي اتجاه الحكومة لتخفيض الدعم عن الطاقة بالنسبة للمصانع كثيفة استخدام الطاقة.

وفي سياق متصل اعتبر الدكتور رشاد عبده الخبير الاقتصادي، أن تحرك وزارة الاستثمار لإجراء لقاءات مع سفراء الدول، حتي وأن لم يكن يملك أي من هؤلاء قرارات ملزمة لبلادهم أي شئ، يعد أمرًا طيبًا وكسبًا للدولة مادام هناك اهتمامًا أو نوايا لتصحيح الأوضاع الراهنة.

وطالب عبده، وزير الاستثمار بأن يكون لديه من الوعي والتحضير الجيد، قبل إجراء مقابلة مع أي مسئول دبلوماسي، وإعداد  أولويات وزارته وملفات المشروعات المهمة والتي ينبغي تطبيقها ومناقشة الوفد المقرر مقابلته دون التطرق للتصريحات الرنانة  فقط.

وأشار  عبده إلي ضرورة أن يستعين وزير الاستثمار بإدارة الترويج بالهيئة العامة للاستثمار باعتباره رئيسها، لافتًا إلي ضرورة أن يكون لدي الوزير الحالي إلمام بملفات الوزارة وأولوياتها، وكذلك التحضير للمشروعات المهمة بما يدعم الاقتصاد الوطني ويعمل علي تنميته.