إلقاء القبض على عشرات المحتجين في السعودية

ألقت قوات الأمن السعودية القبض على عشرات المحتجين، الأسبوع الحالى، خلال احتجاجات نظمها سكان يطالبون بالإفراج عن أقاربهم المعتقلين باتهامات تتصل بالأمن بحسب ما أفاد ناشطون وشهود.

ونقلت وكالة “رويترز” أمس عن شهود أن الشرطة طوقت سريعا نحو 100 محتج معظمهم من الرجال خلال مظاهرة بمدينة بريدة في محافظة القصيم بوسط البلاد وألقت القبض على البعض.

وأضاف الشهود أنه تم الإفراج في وقت لاحق عن بعض من اعتقلوا، وقبل ذلك بيوم نظم نساء وأطفال احتجاجات مماثلة في عدة مدن سعودية للمطالبة بالإفراج عن أقارب معتقلين وفرقتها الشرطة.

ونظمت عائلات سجناء محبوسين باتهامات أمنية احتجاجات صغيرة مرارا في الرياض وبعض المدن الأخرى على مدى العامين المنصرمين في تحد لحظر حكومي على التظاهر.

وقال “إبراهيم” أحد الشهود ” في اختلاف عن الآخرين الذين يطالبون بتغيير النظام نحن نتظاهر سلميا من أجل حقوقنا” في مقارنة بين الاحتجاج ومظاهرات الربيع العربي في دول اخرى.

وأوضح ابراهيم لرويترز “كل ما نريده هو الإفراج عن أقاربنا أو حصولهم على محاكمة علنية وعادلة” وتتهم العائلات الحكومة باحتجاز أقارب دون محاكمة أو عدم الإفراج عنهم بعد ثبوت براءتهم او استكمال مدة العقوبة.

ونفت السلطات مرارا هذه الاتهامات وأنشأت موقعا الكترونيا هذا العام يستطيع أقارب السجناء من خلاله التعرف على مدى تقدم قضاياهم، ويقولون إن المحتجزين يشتبه أنهم إسلاميون متشددون.

وكالات

اخبارمصر-البديل