القوات الفرنسية تعثر على ورشة لتصنيع المتفجرات شمال مالي

عثرت القوات الفرنسية مساء أمس الخميس، في شمال مالي على ورشة لإنتاج المتفجرات كان يملكها تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، وذلك في بلدة “بوريم”، على نهر النيجر بين مدينتي غاو وتمبكتو.

وقال المتحدث باسم الجيش الفرنسي كولونيل “سيريل زيمر” لوكالة الأنباء الألمانية إن الورشة التي احتوت على خمسة أطنان من الأسمدة بهدف استخدامها كمتفجرات لسترات ناسفة، وعثر على الورشة في منزل بمنطقة نائية في البلدة.

وأضاف “زيمر” كان هناك قماش وخيوط ومعدات حياكة في إحدى الغرف ومائة كيس من الأسمدة يزن كل واحد 50 كيلوجراما”، وتعكف الحكومة المؤقتة في مالي حاليا على التفاوض من أجل اتفاق سلام مع جماعات انفصالية متمردة من الطوارق تسيطر على أجزاء من شمال مالي ويهدف الاتفاق إلى تمهيد الطريق أمام انتخابات تجرى في 28 يوليو المقبل.