مانشستر يونايتد يدخل الصراع على “جاريث بيل”

أطلق مدربو الفرق المنافسة عليه لقب “اللاعب العبقري”، ويعد هو اللاعب الأفضل في صفوف فريق توتنهام الإنجليزي، وظل مسئولو الفريق ينكرون فكرة الحديث حول مغاردته صفوف توتنهام، إنه اللاعب الويلزي الشاب “جاريث بيل”.

أصبح المهاجم الويلزي – 23 عاما، الذي يعتده البعض مستقبل فريق توتنهام، موضع تكهنات عديدة تتعلق بانتقاله إلى أحد الأندية الكبرى بمقابل مالي قياسي خلال فترة الانتقالات الصيفية في شهري يوليو وأغسطس المقبلين.

وحتى الآن، مازال توتنهام يرفض الشائعات المتعلقة برحيل اللاعب، لكن وفقا لما نشرته صحيفة “ذا صن” البريطانية اليوم الجمعة، فإن تمسك توتنهام بجاريث بيل أصبح على المحك، بعدما تلقى النادي عرضا هائلا لشراء اللاعب، من فريق مانشستر يونايتد بطل الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم المنصرم.

وسيكون متاحا أمام ديفيد مويس – المدير الفني الجديد لمانشستر يونايتد، الذي جاء خلفا للسير أليكس فيرجسون عقب إعلان الأخير اعتزاله التدريب، مبلغ 85 مليون جنيه استرليني “133 مليون دولار” من أجل شراء “بيل” أو التعاقد مجددا مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي رحل إلى ريال مدريد الإسباني قبل أربعة أعوام في صفقة قياسية بلغت 95 مليون يورو “126.6 مليون دولار”.

أبدى كل من ريال مدريد الأسباني، وباريس سان جيرمان الفرنسي، اهتماما كبيرا بالتعاقد مع بيل، في الوقت الذي قال فيه البعض إن مانشستر يونايتد سيحصل علي خدمات رونالدو – الذي أنكر عبر شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر” شائعات تجديد عقده مع ريال مدريد الذي سينتهي في 2015 – فقط في حالة انتقال بيل لريال مدريد.

وما زال المهاجم “ديميتار برباتوف” صاحب أغلى صفقة لمانشستر يونايتد حتي الآن، بعدما انضم اللاعب البلغاري لصفوف الفريق بمقابل 30.75 مليون جنيه استرليني عام 2007، إلا أن هذا المبلغ سيكون ضئيلا للغاية إذا تمت مقارنته بما سيدفعه النادي لشراء رونالدو أو بيل في الوقت الحالي.

ورغم أن عودة رونالدو، معشوق جماهير مانشستر يونايتد، ستكون خبرا عظيما للنادي الإنجليزي، فإن بيل، الذي جمع بين جائزتي أفضل لاعب وأفضل لاعب صاعد في الدوري الإنجليزي في الموسم المنقضي – سيكون صفقة مفيدة للغاية لمانشستر يونايتد.

قدم الصاعد “جاريث بيل” أفضل موسم في مسيرته حتى الآن مع كرة القدم في الموسم المنقضي، حيث أحرز 21 هدفا في 33 مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز و26 هدفا في 44 مباراة في مختلف المسابقات.

وبعد أن بدأ مسيرته في مركز الظهير، يلعب بيل الآن في خط الوسط وفي بعض الأحيان في الهجوم، ويتميز بالسرعة الكبيرة، وتخشى جميع الفرق بشدة قدمه اليسرى.

وعبر سام ألارديس – المدير الفني لفريق ويستهام عن أسفه في إحدى المراحل هذا الموسم بالقول “الفارق، دون أي نقاش، رجل واحد”، وأضاف: “لا أشير إلى أن فريق توتنهام فريق الرجل الواحد، لكن من حيث الانتصارات أعتقد أن بيل أحرز ثمانية من عشرة أهداف في الأسابيع الماضية، ساعدتهم في تحقيق العديد من الانتصارات”.

وأوضح مدرب ويستهام “أنا لا أعتقد أن أي هدف منها جاء من داخل منطقة الجزاء، أو بضربة رأس، لذلك أرى أنه حقق رقما قياسيا لا يصدق”.

وفي حالة انضمام بيل إلى مانشستر يونايتد، سيكمل عقد اللاعبين أصحاب الأسماء الرنانة الذين تألقوا على ملعب “أولد ترافورد”، مثل واين روني، ورونالدو ورود فان نيستلروي.