السامبا البرازيلية تستهل حملة الظفر بكأس القارات بالعزف أمام الساموراي الياباني

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

يبدأ منتخب البرازيل في السابعة مساء بتوقيت جرينتش غدًا السبت، أول تجربة جادة لإثبات مدى جدارته بالمنافسة على لقب كأس العالم على أرضه وبين جماهيره في العام المقبل، حين يستضيف نظيره الياباني في المباراة الافتتاحية لبطولة كأس القارات 2013.

ففي افتتاح مباريات المجموعة الأولى، يبدو نظريًّا منتخبا البرازيل وإيطاليا الأوفر حظًا للتأهل للمربع الذهبي، على حساب اليابان والمكسيك، لكن عمليا يبدو “محاربو الساموراي” الأقوى، بقياس نتائجهم وأدائهم في الآون الأخير.

لا يوجد هامش للخطأ الآن لكتيبة المدرب المخضرم لويز فيليبي سكولاري بعد سلسلة من العروض المخيبة والنتائج الهزيلة في المباريات الودية، سواء في حقبته أو في حقبة سلفه مانو مينيزيس، فيما يعي نجم برشلونة القادم نيمار دا سيلفا وزملاؤه بأن الإخفاق في كأس القارات سيهدم ثقة عشاق السامبا في هذا الجيل.

وحقق سكولاري أخيرًا فوزه الأول مع السيليساو في ولايته الثانية، في آخر مباراة ودية استعدادًا للبطولة أمام فرنسا بنتيجة 3-0 الأسبوع الماضي، أول انتصار على منتخب من التصنيف الأول منذ عام 2009.

أما اليابان، تحت قيادة مدربها الإيطالي ألبرتو زاكيروني، فتفتخر بأن منتخبها أول من ضمن حسابيًّا بطاقة تأهل لمونديال البرازيل 2014 من خلال خوض التصفيات، بعد نجاحات ونتائج مبهرة على مستوى القارة الآسيوية.

يحتضن المباراة الملعب الوطني الجديد “ماني جارينشا” في برازيليا، ومن المنتظر أن تمتلأ مقاعده بـ70 الف مشجع.
وسيعتمد سكولاري على القوة الهجومية الضاربة، في وجود فريد كرأس حربة صريح، يعاونه على الطرفين هالك ونيمار، فيما يقوم أوسكار بدور المايسترو في منتصف الملعب.

أما زاكيروني، فيخطط لإيقاف خطورة نيمار في المقام الأول، وذلك باسناد مهمة مراقبته اللصيقة للظهير الأيمن السريع لشالكه الألماني أتسوتو أوشيدا، وفي الرواق الآخر يوتو ناجاتومو ظهير إنتر ميلانو الإيطالي.

كما يملك بطل آسيا كتيبة هجومية واعدة، يتصدرها كيسوكي هوندا نجم سسكا موسكو الروسي، بجانب نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي شينجي كاجاوا، بالتعاون مع أوكازاكي مهاجم شتوتجارت الألماني.

يذكر أن آخر مباراة جمعت الفريقين كانت ودية في بولندا في أكتوبر الماضي، وانتهت بفوز البرازيل 4-0.
التشكيل المتوقع لكلا المنتخبين:
البرازيل في حراسة المرمى جوليو سيزار، وفي الدفاع: داني ألفيش، تياجو سيلفا، ديفيد لويز، مارسيلو.، أما في الوسط: لويز جوستافو، باولينيو، أوسكار، والهجوم: هالك، نيمار، فريد.
ويأتي تشكيل منتخب اليابان في حراسة المرمى: كاواشيما، وفي الدفاع: أوشيدا، يوشيدا، كونو، ناجاموتو، أما في الوسط: إندو، هاسيبي، هوندا، والهجوم: كاجاوا، ماييدا، أوكازاكي.

وحكم المباراة البرتغالي بدرو برويينسا.