عسل النحل يعالج التبول اللا إرادي وأمراض الباطنة والأسنان واللثة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

الله عز وجل جعل لمنتجات النحل وخاصة عسل النحل قدرة هائلة على علاج أمراض كثيرة، كما أنه يقوى جهاز المناعة ويحسن كفاءته؛ وبالتالى يسهم فى الوقاية من أمراض عديدة. هذا ما أكدته الدراسات العلميه الحديثة، كما أثبتت عدة دراسات أجراها المركز القومي للبحوث وأشرف عليها أ.د. أحمد جعفر حجازي – أستاذ المناعة بالمركز أن للعسل دورًا في علاج دوسنتاريا الأطفال والإسهال والتبول اللا إرادي، حيث إنه يطهر الأمعاء ويمتص السموم ويقتل البكتيريا.

يعمل العسل أيضًا على تحسين نمو العظام والأسنان ووقاية الأطفال من خطر الكساح؛ لاحتوائه على الكالسيوم والفوسفور، كما أنه يعالج التهابات اللثة واللسان وتسوس الأسنان وتشقق الشفاه؛ لاحتوائه على مادة الفلور.

ويعالج العسل ضعف البنية لدى الأطفال وفقر الدم والأنيميا وحالات الضعف العام؛ وذلك لاحتوائه على فيتامينات[B1, C]، كما يعمل على زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم ويرفع من كفاءة جهاز المناعة، خاصة لدى الأطفال الرضع.

ويساعد العسل أيضًا في عملية تمثيل البروتين المحافظة على توازن التبادل الغذائي داخل الأنسجة.

والعسل مزيل جيد للكحة، وذو تأثير ملطف لالتهاب اللوزتين والحلق، كما أنه مفيد في حالات صعوبة الابتلاع وجفاف الحلق والسعال الجاف.

عسل النحل.. هو أكثر ما يحتاج إليه طفلك الرياضي.. فهو يعوض جسمه ما فقده بسبب المجهود الجسماني أو الذهني، كما أنه مصدر جيد وسهل للطاقة والفيتامينات، يمد الجسم بما يحتاجه من مواد غذائية ولا يرفع الوزن، فهو خالٍ تمامًا من الدهون.

يعالج العسل التقلصات المعوية لدى الأطفال الرضع. ويمكن للأم إعطاؤه لطفلها بعد شهر واحد من الولادة عن طريق إضافة ربع ملعقة عسل إلى شراب الكراوية أو الكمون. أما بعد الستة شهور الأولى فيمكنها استخدامه في أي صورة وبأي كمية.