بعد الاعتداء عليهما.. التيار الشعبي و”تمرد” يحشدان في معقل الإخوان

نظم العشرات من شباب التيار الشعبي المصري وحملة تمرد مساء أمس الجمعة وقفة بعنوان “كاذبون باسم الدين”، ووزعوا استمارات “تمرد” في شارع 20 بمنطقة أبو سليمان بالإسكندرية، وذلك بعد يومين من تعرضهم للاعتداء بالأسلحة من جماعة الإخوان المسلمين في تحدٍّ واضح وتأكيد على عدم خوفهم مما حدث.

وبدأت الفعالية بعمل سلاسل بشرية، كما احتشد عدد كبير من أهالي المنطقة، التي تعد معقل الإخوان لتأييد المتظاهرين وحمايتهم من أي اعتداء من المحتمل أن يتعرضوا له من الإخوان، وشاركوا في جمع توقيعات تمرد، كما رفعوا لافتات تدين الإخوان وحكم الجماعة التي ينتمي إليها الرئيس محمد مرسي.

وقال عز علاء مشالي عضو التيار الشعبي المصري إن أهالي المنطقة قاموا بدعوتهم أول أمس، وأصروا على استكمالهم لفعاليتهم وبنفس المنطقة بشارع الترعة؛ لدرء الإهانة التي تعرضوا لها من اعتداء بالضرب على النشطاء في منطقتهم، مؤكداً تمسكهم بسلمية الفعاليات التي ينظمونها.

وأضاف مشالي أن فعالية أمس وتجاوب أهالي المنطقة رد واضح على الشائعات التي رددها الإخوان من إلصاق تهمة الاعتداء وجلب البلطجية بأعضاء تمرد والتيار الشعبي، مشيراً إلى أنه يتم دراسة خروج مسيرات حاشدة من منطقة أبو سليمان يوم 30 يونيو القادم، فضلاً عن عمل مكاتب ثابتة لحملة “تمرد” بها من بين تلك المكاتب “بورصة السعد” التي أقيمت الفعالية أمامها.

ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها “الإخوان المسلمين هدروا الدم وهدروا الدين، والوصايا العشر لا تقتل لا تكذب لا تسرق لا تنافق”، مرددين هتافات “اصحى يا مرسي وصحي النوم 30/6 آخر يوم، و30/6 مش بعيد مش ناسيين حق الشهيد، وبكرة يا باشا النهضة تزول”.

وانتهت الفعالية بعروض داتا شو عن انتهاكات الإخوان، ومسيرة جابت شارع الترعة ذهاباً وإياباً.