النائب العام يأمر بفتح تحقيق في أحداث السفارة الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

صرح مصدر قضائي مسئول بالنيابة العامة أن النائب العام المستشار طلعت عبد الله كلف نيابة وسط القاهرة، بفتح تحقيقات موسعة في أحداث الشغب التي وقعت أمس الجمعة في محيط السفارة الأمريكية بكورنيش النيل، وفندقي سميراميس وشيبرد، جراء مهاجمة عدد من أفراد مجموعة “بلاك بلوك” وأطفال الشوارع لقوات الأمن المتمركزة في تلك المنطقة.

وأشار المصدر لـ”البديل” أن المحامي العام لنيابة وسط القاهرة الكلية كلف فريقاً من نيابة قصر النيل، للانتقال إلي موقع الأحداث لإجراء المعاينة وحصر التلفيات التي لحقت بالمباني والمنشآت، والسيارات، وبيان الأدوات والأسلحة المستخدمة في ذلك، والاستماع لأقوال شهود العيان.

وكلفت نيابة قصر النيل الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية بسرعة إجراء تحرياتها حول الواقعة، لكشف هوية المحرضين على مهاجمة قوات الأمن، والشخصيات التي تقف خلف تحريض أطفال الشوارع على القيام بأعمال التخريب ومهاجمة المنشآت وتحطيم سيارات المواطنين، فضلاً عن التحقيق مع 31 متهما ممن تم ضبطهم خلال مشاركتهم في الأحداث.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على 31 من مثيري الشغب خلال مهاجمتهم للأمن المركزي، في محيط السفارة الأمريكية وفندق سميراميس ورشقهم بالطوب، وزجاجات المولوتوف، ويواجه هؤلاء المتهمين عدة تهم بينها مقاومة السلطات، والتجمهر، وإثارة الشغب، والتحريض علي الفوضى، وإتلاف ممتلكات خاصة.