“حزب الشعب الجمهوري” يدعو “أردوغان” إلى الاستقالة

اتهم رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض “كلدار أوغلو” رئيس الوزراء “رجب طيب أردوغان” بالكذب على مناصريه داعيا إياه إلى الاستقالة، وعقد الحزب مؤتمرا صحفيا قبل ظهراليوم، أكد فيه أن تركيا “أصبحت دولة تحتضن الإرهاب والجماعات الراديكالية”، ومن ميدان تقسيم نقلت موفدة الميادين عن تنسيقية المحتجين قرارها باستمرار الاعتصام، نظرا للدعم العالمي لتحركها.

ودارت مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجِّينَ على سياسة الحكومة في شوارع اسطنبول بعد منتصف ليل الجمعة بينما يستعدّ أنصار حزب العدالة والتنمية للتظاهر في أنقرة دعما لرئيس الوزراء “رجب طيب أردوغان”.

وبقيت الحشود المعارضة لأردوغان محتشدة في أنحاء من العاصمة إضافة إلى ساحة تقسيم في اسطنبول على الرغم من الدعوات لإخلائها، وكان رئيس الوزراء التركي أعرب عن أمله في إخلاء المتظاهرين لحديقة جيزي في اسطنبول مساء أمس، وذلك بعد تعهده بتعليق مشروع تطوير الموقع، وقال أردوغان إنه يأمل في أن ينتهي هذا الأمر بحلول الدعوة مجددا للمتظاهرين إلى وقف تظاهراتهم.

وأضاف رئيس الوزراء التركي “نحن نتحدث مع ممثلين عن المتظاهرين منذ يومين، وآمل أن ينجح ذلك”، وجدد أردوغان، بحسب “فرانس برس” تعهده بعدم المساس بالحديقة قبل حكم القضاء بشكل نهائي في القضية، لافتا إلى أن الحكومة ستنتظر القرار النهائي من القضاء وعندما سيحصل ذلك، ستجري تصويتا عاما وستقبل بالنتيجة التي ستصدر.

وعلى الرغم من استمرار المواجهات فإن مشهدا آخر في ميدان تقسيم رصدته كاميرا الميادين، مشهد آخر يختلف عن الصدام والمواجهات، إذ قرر عازف بيانو ألمانيّ التضامن مع المتظاهرين على طريقته الخاصة، حيث جاء تركيا بهدف السياحة لكنه قرر أن يعلن من خلال عزفه على آلته الموسيقية وسط آلاف المتظاهرين تضامنه معهم ودعمه لمطالبهم.

وكالات

اخبارمصر-البديل