مسئول أمريكي: منطقة الحظر الجوي ليست “الرصاصة الفضية” للنزاع السوري

قال مساعد مستشار الرئيس الأمريكي “باراك أوباما” للأمن القومي “بن رودس” أمس الجمعة إن منطقة الحظر الجوي ليست “الرصاصة الفضية” لوقف النزاع الدموي في سوريا.

صرح رودس بذلك في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، وكان البيت الأبيض قد توصل في بيان الخميس الماضي إلى أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيميائية ضد المعارضة، في خطوة كبيرة تؤشر إلى انخراط أمريكي أعمق في النزاع الجاري في سوريا.

وقال رودس للصحفيين إن أوباما قد قرر تزويد المعارضة السورية بدعم عسكري، وأشار رودس أمس إلى أن فرض منطقة حظر جوي فوق سوريا يعتبر “أكثر صعوبة وخطورة وكلفة” مما جرى في ليبيا.

وقال “في ليبيا لم يكن لدينا نفس الأنواع من نظام الدفاع الجوي الموجودة في سوريا” ولذلك، الأمر أكثر صعوبة”، مضيفًا أن “قوات النظام وقوات المعارضة متشابكة وفي بعض الحالات تتقاتل من منزل إلى منزل في المدن، هذه ليست مشكلة يمكن حلها من الجو”.

وتابع “اعتقد أن الناس بحاجة إلى أن تفهم أن منطقة الحظر الجوي ليست رصاصة فضية من شأنها أن توقف نزاع مكثف وطائفي في بعض الجوانب يجري على الأرض، ولهذا السبب نعتقد أن المسار الأفضل للعمل هو محاولة تعزيز معارضة معتدلة يمكن أن تكون قادرة على تمثيل الجمهور السوري الأوسع”.

وكالات

أخبار مصر – البديل