توقعات بنجاة المنتخب النيجيري من العقاب رغم تأخره عن كأس القارات

لم يناقش الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إمكانية معاقبة المنتخب النيجيري الذي سيصل إلى البرازيل قبل يوم واحد فقط من مباراته أمام تاهيتي في بطولة كأس القارات.

وقال متحدث باسم الفيفا اليوم السبت: “لم تحدث مناقشات حول أي نقاط أخرى غير وصول الفريق إلى البرازيل”.

وغادر المنتخب النيجيري ويندهويك في ناميبيا متوجها إلى جوهانسبرج في طريقه إلى البرازيل، ومن المتوقع وصول الفريق إلى ساو باولو بحلول منتصف ليل السبت، قبل أن ينتقل إلى بيلو هوريزونتي في وقت مبكر من غد الأحد. ويلتقي المنتخب النيجيري مع نظيره تاهيتي ضمن المجموعة الثانية لكأس القارات في بيلو هوريزونتي بعد غد الاثنين. وأكد الفيفا أنه وفقا للوائح كأس القارات فإن الفرق ينبغي أن تصل قواعدها قبل أربعة أيام من اول مباراة لها في البطولة. ولكن الفريق النيجيري حصل على تصريح بالوصول متأخرًا؛ بسبب مشاركته في مباراة في ناميبيا ضمن تصفيات المونديال، وكان من المقرر أن يصل الفريق إلى ساو باولو الخميس وإلى بيلو هوريزونتي الجمعة.

وجاء التأخر بعد خلاف بين الاتحاد النيجيري لكرة القدم واللاعبين بسبب المكافأت المالية. وفي أعقاب تعادل المنتخب النيجيري مع نظيره الناميبي 1/1 في ويندهوك يوم الأربعاء الماضي، رفض اللاعبون الحصول على مكافأة مالية قدرها 2500 دولار، حيث كانوا يتوقعون الحصول على خمسة آلاف دولار.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فإنه قبل أسبوع واحد من الفوز الصعب للمنتخب النيجيري على كينيا 1 / صفر في نيروبي الاسبوع الماضي، ضمن التصفيات الإفريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل، رفض لاعبو الفريق أيضًا الحصول على خمسة الاف دولار مكافأة، حيث إنهم تلقوا وعدًا بالحصول على عشرة آلاف دولار. ويبدو أن الرئيس النيجيري امينو ما يجاري التقى مع الفريق مساء الأربعاء الماضي، في العاصمة الناميبية، لتوضيح أسباب استقطاع أجزاء كبيرة من مكافأتهم.

وتظلم اللاعبون بأن الاتحاد النيجيري لكرة القدم لا يحق له استقطاع مكافأتهم دون الرجوع اليهم. وسبب آخر اثار أزمة بين اللاعبين والاتحاد النيجيري، تمثل في طريقة التعامل مع الجهاز المعاون للمدير الفني ستيفين كيشي، حيث تم إجبار المدرب المساعد المحبوب سيلفانوس اوكبالا على الرحيل، ويتردد أن كيشي يدفع لفاليري هوندينو خليفة اوكبالا في منصب المدرب المساعد، راتبه من جيبه الخاص.