“المصري لمكافحة الفساد” يدشن موقعًا إلكترونيًا.. رئيس المركز: لن نكون بديلًا عن الأجهزة الرقابية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

دشّن المركز المصري للشفافية ومكافحة الفساد موقعه الالكتروني على الانترنت، اليوم السبت؛ لتعزيز الاتصال بين وسائل الإعلام والمركز.

وقال عاصم عبد المعطي، رئيس المركز والوكيل السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في تصريح لـ”البديل” إن “المركز يضم أكثر من 70 شخصية وطنية تتمتع بالسمعة الطيبة والنزاهة في مواقعها”، مشيراً في الوقت ذاته أن “تشكيل هذه المجموعة استغرق أكثر من أربعة أشهر”.

وأضاف “عبد المعطي” أن “هناك تحديات كبيرة واجهت عمل المركز منذ البداية خاصة وأن عددًا كبيرًا جداً قارب الـ300 شخصية أبدى رغبته في الانضمام له، ولكنه لم يستعب سوى 70 فقط، للمشكلات التي تواجه العمل الجماعي في مصر”. 

وأوضح الوكيل السابق لـ”المركزي للمحاسبات” أن “دور المركز يقوم على مواجهة الفساد ولعب الدور الذي تعجز الأجهزة الرقابية عن أدائه”، مبينًا أن “هناك قيودًا تقع أحيانًا على أعضاء الأجهزة الرقابية تتمثل في عدم قدرتهم الإبلاغ عن الفساد إلا من خلال رؤسائهم في الهيئات الرقابية من بينها الجهاز المركزي للمحاسبات”، مشيرًا إلى أن “المركز باستطاعته تسلم التقارير وتقديمها لأجهزة التحقيق المعنية”.