فلسطينيون ينظمون أول تظاهرة ضد حكومة “الحمد الله” بنابلس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

 نظم فلسطينيون اليوم السبت مسيرة حاشدة، الأولى من نوعها ضد حكومة الحمد الله الجديدة التي تولت مهامها مؤخرًا بمدينة نابلس للمطالبة بالحد من غلاء الاسعار ودعم المواد الأساسية.

ورفعوا شعارات تطالب الحكومة الفلسطينية بخفض ضريبة القيمة المضافة والأسعار حتى يتمكن المواطن الفلسطيني من مواجهة الاحتلال وسياسته.

وقال خالد منصور عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني: “هذه رسالة لحكومة الحمد الله بانه يؤسفنا ما صدر من الدكتور الحمد الله بانه سيبقى يسير على خطى سياسية الحكومة السابقة؛ لأن هذه السياسية جوعتنا” حسب وكالة “سما” الفلسطينية.

وأضاف: “جئنا اليوم لنطالب بإلغاء قرار رفع ضريبة القيمة المضافة وللمطالبة برفع الضرائب بشكل كامل على المواد الأساسية كما نطالب الرئيس محمود عباس بإعادة النظر باتفاقية باريس الاقتصادية بل وإلغائها؛ لأن المواطن الفلسطيني على أبواب شهر رمضان المبارك ويجب دعم صموده وتوفير المواد الاساسية كافة التي يحتاجها”.

وقال محمد القريني ناشط شبابي: “ندعو أبناء شعبنا كافة للمشاركة بالتحركات الشعبية السلمية والتي هدفها الرئيس التخفيف من الغلاء وإيصال صوت المواطن الفلسطيني الى المسئولين في الحكومة الفلسطينية لاتخاذ القرارت والإجراءات الكفيلة للحد من ظاهرة غلاء الأسعار وفرض المزيد من الضرائب على المواطنين”.