الإخوان: لم نرد إلهاء الشعب عن مظاهرات 30 يونيو.. والسوريون يستحقون الدعم

نفى الدكتور أحمد رامي، المتحدث الإعلامي لحزب الحرية والعدالة، ما تردد حول إقامة مؤتمر لدعم القضية السورية، لخروج الشعب المصري عن مظاهرات 30 يونيو لإسقاط الرئيس.

وأكد رامي لـ”البديل”، على ضرورة توحد حكام الوطن العربي، لدعم القضية السورية، والتكاتف لمواجهة العدوان الصهيوني. وأضاف أنه لم يكن هناك ترتيبات لنزول التيار الديني لما بعد 21 يونيو، لدعم الرئيس مرسي.

من جانبه قال عزب مصطفى، عضو مجلس الشعب المنحل، وأمين مساعد حزب الحرية والعدالة بالجيزة: من غير الموضوعي عدم الوقوف بجانب القضية السورية والفلسطينية، وعلى الشعب المصري أن يتذكر معركة حطين وعين جالوت، فهناك ترابط مصري عربي سوري.

وأكد مصطفى أن سوريا شريكة مصر في الوطن والتاريخ، وهناك عمق استراتيجي قومي لدعم قضايا الوطن العربي، مضيفًا أن مصر والشام دائمًا ما كانوا يقهرون العدو الصهيون.

كما أكد الدكتور محمود غزلان، عضو مكتب الإرشاد على دعم الإخوان للشعب السوري في موقفة الثائر، من أجل استعادة حريته وكرامته وحقوقه ضد النظام الغاشم، نافيًا ما يتردد حول إلهاء الشعب المصري عن تظاهرات 30 يونيو.

وقال: القضية السورية ليست وليدة اللحظة وأنما هي قضية الأمة العربية بأكلمها.

وأوضح غزلان أن الإخوان لن يدخروا وسعًا في مساعدتهم، والوقوف بجانبهم بكل وسائل الدعم المعنوية والسياسية ضد نظام استباح كل شئ، ودمر البلاد وقتل العباد، ودعا الشعب السوري للاعتماد على الله، وأن يستمدوا العون والمدد والنصرة منه وحده، ثم بعد ذلك يعتمدون على أنفسهم.