دعم فنى إسبانى لتأهيل قطاع مواد البناء للحصول على شهادة “سى مارك”

تسابق وزارة الصناعة والتجارة الخارجية، ممثلة في مركز نقل التكنولوجيا والابتكار، الزمن، للانتهاء من تأهيل شركات إنتاج مواد البناء، المتعاملة مع أسواق الاتحاد الأوروبي، للحصول علي شهادة سي مارك (CE Mark) ،وهي القواعد القياسية التي أعلن الاتحاد تطبيقها، من أول يوليو المقبل، أي بعد اقل من أسبوعين.

وصرح الدكتور وليد جمال الدين رئيس المجلس التصديري، لمواد البناء، بأن الوزارة تعاقدت بالفعل مع مركز تكنولوجيا الأحجار الطبيعية، بإسبانيا، لتقديم دعم فني لقطاع مواد البناء بمصر، بجانب الاتفاق علي إجراء الاختبارات القياسية المطلوبة بمصر، من خلال مركز تكنولوجيا الرخام، والجرانيت.

وقال إن الاتحاد الأوروبي، سيطبقها علي كل مواد البناء المصدرة للاتحاد مثل الرخام، والجرانيت، والزجاج، والسيراميك والبور سلين، وغير ذلك من مواد بناء ، حيث سيلزم أي منتج لمواد البناء بالحصول علي تلك الشهادة، عند تعامله مع السوق الأوروبية، وألا ستمنع صادراته من الدخول للأسواق الأوروبية.